القوات العراقية تلاحق تنظيم الدولة بالأنبار وديالى

جنود عراقيون في مدينة هيت غرب الرمادي بمحافظة الأنبار العام الماضي (رويترز-أرشيف)
جنود عراقيون في مدينة هيت غرب الرمادي بمحافظة الأنبار العام الماضي (رويترز-أرشيف)
أطلقت القوات العراقية اليوم الثلاثاء عمليتين عسكريتين في مناطق بمحافظتي الأنبار وديالى ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فيما تستعد لعملية مماثلة لاستعادة مدينة تلعفر غرب الموصل.
 
وقال قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي اللواء الركن محمود الفلاحي إن قوة من الجيش بقيادة قائد الفرقة الأولى العميد الركن عبد الستار محمد، أطلقت صباح اليوم عملية عسكرية واسعة شمال غرب مدينة الرطبة بصحراء الأنبار غربي العراق.

وأضاف أن العملية تستهدف ملاحقة عناصر تنظيم الدولة، والحد من هجماته على المقار والدوريات العسكرية العراقية على الطريق السريع شمال وغرب وشرق الرطبة. وتحدث القائد العسكري العراقي عن العثور على مخازن عتاد عسكري لعناصر تنظيم الدولة في بداية العملية.

ولا يزال التنظيم يسيطر على بلدات القائم وراوة وعانة في الأطراف الغربية من محافظة الأنبار، وهو يشن من حين لآخر هجمات كان أحدثها الهجوم الذي استهدف قوة عسكرية قبل أيام وأسفر عن مقتل سبعة جنود.

وفي ديالى شمال شرق بغداد، قال ضابط عراقي إن قوة من شرطة المحافظة تدعمها وحدات من الجيش والحشد الشعبي بدأت صباح اليوم عملية واسعة لملاحقة مسلحي تنظيم الدولة في منطقتي مرجانة والطبك شمال شرقي المحافظة.

وأضاف أن العملية تأتي عقب تلقي معلومات استخبارية تفيد بنية التنظيم شن هجمات تستهدف القوات الأمنية والمؤسسات الحكومية. وينشط عناصر من تنظيم الدولة في محافظة ديالى وكذلك في منطقة جبلية بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، وتقول تقارير إن التنظيم يخطط لعمليات بأسلوب حرب العصابات بعد هزيمته في الموصل.

عناصر من الحشد الشعبي في طريقهم إلى تلعفر (الجزيرة-أرشيف)

عملية وشيكة
وفي الإطار نفسه، قال مصدر أمني عراقي اليوم إن القوات العراقية بدأت التحرك قرب مدينة تلعفر (60 كلم غرب الموصل) استعدادا لاقتحامها واستعادتها من سيطرة تنظيم الدولة.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن ضابط في الجيش العراقي أن نحو مئة عربة عسكرية (همر وناقلة جند) وصلت فجر اليوم وعلى متنها مئات الجنود، إلى محيط منطقة بادوش التي تبعد أربعين كيلومترا عن قضاء تلعفر، وأقامت ثكنات عسكرية ووحدات تدريب سريع هناك.

وقال الطائي إن المعطيات تشير إلى أن المعركة قد تنطلق خلال الأيام القليلة القادمة، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي هو من يحدد ساعة بدء العمليات.

وكانت مليشيا الحشد الشعبي قد بدأت عملية لاستعادة تلعفر بعد أسبوع فقط من بدء القوات العراقية عملية عسكرية كبيرة لاستعادة الموصل بدعم من التحالف الدولي في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. لكن الحشد الشعبي فشل من ذلك الوقت في اقتحام المدينة رغم القصف المكثف، ورغم سيطرته على مواقع قريبة منها.

المصدر : وكالات,الجزيرة