اشتداد المعارك بعرسال والجيش اللبناني يقتل سوريا

إحدى دوريات الجيش اللبناني في عرسال (رويترز)
إحدى دوريات الجيش اللبناني في عرسال (رويترز)

اشتدت المواجهات في جرود عرسال بين مقاتلي حزب الله اللبناني وهيئة تحرير الشام، وتشارك طائرات النظام السوري في قصف مناطق الأخيرة، في حين قال الجيش اللبناني إنه رد على إطلاق نار أثناء مداهمة بأحد المخيمات وقتل أحد المسلحين وجرح آخر.

وأفاد مراسل الجزيرة باشتداد المواجهات في منطقتي قلعة الحصن وأطراف وادي حميد بجرود عرسال، ويتركز القصف حاليا على الجزء الذي تسيطر عليه هيئة تحرير الشام في وادي حميد، حيث يتعرض لقذائف مدفعية حزب الله وغارات النظام السوري.

وقال مراسل الجزيرة إن مسلحين اثنين من حزب الله قتلا خلال الاشتباكات، مما يرفع عدد قتلى الحزب منذ انطلاق المعارك إلى 23 عنصرا.

وأوضح المراسل أن هناك معلومات عن جهود يبذلها وجهاء من المنطقة للقيام بوساطة تقضي بانسحاب مقاتلي هيئة تحرير الشام إلى الأراضي السورية، ولا سيما بعد انحسار المناطق التي يوجد فيها مقاتلو الهيئة وإعلان حزب الله سيطرته على كامل جرود فليطة السورية.

من جهة أخرى، قال الجيش اللبناني إن إحدى دورياته تعرضت لإطلاق النار أثناء مداهمة مطلوب ينتمي إلى تنظيم وصفه بالإرهابي في أحد مخيمات بلدة عرسال، مضيفا في بيان أن جنوده ردوا على مصادر النيران، مما أدى إلى مقتل أحد المسلحين وجرح آخر.

وفي السياق عينه، قال لاجئون في المخيم إن القتيل هو لاجئ أصيب عن طريق الخطأ بعد محاولته الفرار أثناء المداهمة التي نفذها الجيش.

وقال قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون إن عناصر الجيش أوقفوا "خمسين إرهابيا خطيرا" خلال مداهمات المخيمات داخل عرسال الشهر الماضي، مؤكدا أن بعض الموقوفين هم من "الرؤوس" المدبرة والمشاركة في اختطاف العسكريين والهجوم على مراكز الجيش خلال أحداث أغسطس/آب 2014.

وشدد قائد الجيش على أن جهد الجيش يتركز حاليا على حماية أهالي عرسال والقرى الحدودية ومخيمات اللاجئين من محاولات تسلل "الإرهابيين"، كما ينسق مع الصليب الأحمر لتقديم المساعدات للاجئين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن حزب الله اللبناني عن سيطرته على منطقة وادي الخيل التي تعتبر أحد أبرز معاقل هيئة تحرير الشام بجرود عرسال، وذلك في أعقاب سيطرته على كامل جرود فليطة السورية.

أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحيْن من حزب الله اللبناني قتلا في معارك جرود عرسال، ليرتفع بذلك عدد قتلى الحزب إلى 18، بينما أعلن الحزب سيطرته على منطقة جرود فليطة السورية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة