محادثات بين حفتر والسراج الثلاثاء في باريس

تجميع صورتي فايز السراج ، خليفة حفتر
السراج (يمين) وحفتر التقيا في أبو ظبي في مايو/أيار الماضي لبحث الأزمة الليبية (الجزيرة)

أكدت مصادر دبلوماسية للجزيرة أن رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج المدعومة من الأمم المتحدة واللواء المتقاعد خليفة حفتر سيجريان الثلاثاء المقبل محادثات في باريس، يتوقع أن تكون بحضور المبعوث الأممي الجديد غسان سلامة.

كما ذكرت مصادر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيعقد لقاء بقصر الإليزيه مع حفتر والسراج، بحضور سلامة.

ووفقا للمصادر، فمن المتوقع أن يزور كل من السراج وحفتر -بشكل منفصل- واشنطن أو موسكو لإجراء مباحثات في إطار المساعي الدولية لحل الأزمة. وأجرى الطرفان في مايو/أيار الماضي محادثات في أبو ظبي للمرة الأولى منذ أكثر من عام ونصف العام.

وكان ماكرون قال في مقابلة صحفية في 13 يوليو/تموز الجاري إن باريس تعد لمبادرات دبلوماسية "ملموسة" بشأن ليبيا في الأسابيع المقبلة.

وحسب وكالة رويترز، فإن "ماكرون يريد أن تلعب بلاده دورا أكبر في إقناع الأطراف الليبية بإنهاء الاضطرابات التي مكنت إسلاميين متشددين من اكتساب موطئ قدم لهم في البلاد، وسمحت لمهربي البشر بالعمل في غياب حكومة مركزية قوية".

ويقول دبلوماسيون إن خطة أولية يمكن أن تعمل فيها باريس على تعديل اتفاق الأمم المتحدة من خلال إنشاء مجلس رئاسي يشمل حفتر والسراج وشخصية ثالثة من الشرق، مع تولي حفتر قيادة الجيش الليبي، على أن تحظى الخطوات بدعم مجلس الأمن الدولي، وتمهد الطريق لإجراء انتخابات عامة.

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج دعا الشهر الجاري إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس/آذار  2018، لوضع حد لانعدام الأمن والتنافس السياسي الذي تشهده البلاد منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، وقوبلت الدعوة برفض حفتر والحكومة المنبثقة عن برلمان طبرق.

وتتضمن المبادرة الجديدة، إلى جانب إجراء الانتخابات، ثمانية بنود أخرى، من أهمها استمرار العمل بالاتفاق السياسي وحكومة الوفاق الوطني حتى تسمية رئيس الحكومة الجديدة، وإنشاء مجلس أعلى للمصالحة للتحضير لمشروع مصالحة وطنية، والإعلان عن وقف إطلاق النار وجميع أعمال القتال في كافة أنحاء البلاد، باستثناء مكافحة الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تجميع صورتي فايز السراج ، خليفة حفتر

أفادت مصادر مقربة من حكومة الوفاق الوطني الليبية بأن لقاء مرتقبا سيجمع رئيس المجلس فائز السراج واللواء المتقاعد خليفة حفتر في باريس الثلاثاء المقبل بمبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

Published On 18/7/2017
President of the Libyan House of Representatives Aguila Saleh attends the closing session of an Arab summit in Sharm el-Sheikh, in the South Sinai governorate, south of Cairo, March 29, 2015. Arab leaders at the summit in Egypt will announce the formation of a unified regional force to counter growing security threats, according to a draft of the final communique, as conflicts rage from Yemen to Libya. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

رفض رئيس البرلمان الليبي المنعقد بطبرق عقيلة صالح خريطة الطريق التي اقترحها في وقت سابق رئيس مجلس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج.

Published On 16/7/2017
Chinese Foreign Minister Wang Yi speaks during a meeting with Tunisia's Foreign Minister Khemaies Jhinaoui (not shown) at the Ministry of Foreign Affairs in Beijing, China, July 19, 2017. REUTERS/Mark Schiefelbein/Pool

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي أمس الأربعاء إن بلاده تدعم جهود الوساطة الدولية التي تقودها الأمم المتحدة بشأن الأزمة الليبية، مشددا على ضرورة احترام سيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها الإقليمية.

Published On 20/7/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة