مقتل ثلاثة مستوطنين بعملية طعن قرب رام الله

مستوطنة حلميش التي نفذت فيها العملية  أقيمت على أراضي قرية النبي صالح قرب رام الله (الجزيرة)
مستوطنة حلميش التي نفذت فيها العملية أقيمت على أراضي قرية النبي صالح قرب رام الله (الجزيرة)

قتل ثلاثة مستوطنين وأصيب رابع بجروح مساء الجمعة في عملية طعن داخل مستوطنة "حلميش"، المقامة على أراضي قرية "النبي صالح" الواقعة غرب رام الله بوسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه تم إطلاق النار على المنفذ، وهو الشاب عمر العبد (19 عاما)، مشيرة إلى أن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي وصلت المكان، كما هرعت سيارات الإسعاف الإسرائيلية إلى المستوطنة وهبطت طائرة مروحية في المكان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بيان لجيش الاحتلال أن المهاجم تسلل إلى منزل في المستوطنة، من دون أن يوفر تفاصيل إضافية عن هوية المهاجم.

وفي وقت سابق نقلت القناة الثانية العبرية عن مسؤول بنجمة داود (الإسعاف الإسرائيلي) أن هناك "أربعة جرحى في صفوف المستوطنين، أحدهم إصابته ميؤوس منها واثنان إصابتهما خطيرتان، والرابع إصابته متوسطة"، كما أعلن عن إصابة منفذ العملية.

من جهتها باركت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "العملية البطولية" التي نفذها "المقاوم البطل محمد العبد"، مؤكدة أن الحق الفلسطيني ينتزع بوعي الشعب وإرادته الصلبة وبوقوفه مع المقاومة بشتى أشكالها.

ويأتي الحادث في وقت شهدت فيه القدس المحتلة وكافة المدن الفلسطينية الرئيسية الأخرى مظاهرات نصرة للمسجد الأقصى، تخللتها مواجهات مع قوات الاحتلال أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة المئات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استشهد ثلاثة فلسطينيين وأصيب مئات آخرون في مواجهات مع قوات الاحتلال بالقدس المحتلة وحولها في جمعة غضب الأقصى، واندلعت المواجهات في أحياء مقدسية وفي نقاط بالضفة الغربية وسط استنفار إسرائيلي.

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية الفصائل الفلسطينية إلى اجتماع عاجل للاتفاق على إستراتيجية مواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته الرامية إلى الاستيلاء على المسجد الأقصى.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة