قتلى بتفجير مفخخة في إدلب واستمرار الغارات بالغوطة

طيران النظام جدد قصفه العنيف لمواقع وبلدات بالغوطة الشرقية (الجزيرة)
طيران النظام جدد قصفه العنيف لمواقع وبلدات بالغوطة الشرقية (الجزيرة)

شنت طائرات النظام غارات على مناطق بالغوطة الشرقية مع استمرار الاشتباكات بالمنطقة، بينما سقط  قتلى وجرحى بتفجير مفخخة ببلدة أرمناز في ريف إدلب الغربي، وترافق ذلك مع اشتباكات بين فصائل المعارضة بريفي إدلب وحلب.

ونفذت طائرات النظام صباح اليوم أربع غارات على الأقل على مناطق في بلدة الريحان قرب مدينة دوما بالغوطة الشرقية، فيما تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المسلحة في محور مدينة عربين، ووادي عين ترما في الغوطة الشرقية.

كما قصفت الطائرات الحربية فجر اليوم مواقع في منطقة الرهوة ووادي الخيل بجرود القلمون الغربي، وكانت الغارات على عين ترما قد أوقعت أمس أربعة قتلى و12 جريحا أمس الثلاثاء.

‪مقاتلون من الجيش الحر أثناء معاركه مع قوات النظام بمنطقة البادية‬ (ناشطون)

تفجير ومعارك
وفي ريف إدلب الغربي، قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون بجروح جراء انفجار سيارة ملغمة في بلدة أرمناز، مشيرا إلى أن الانفجار أحدث أيضا أضرارا مادية في الممتلكات.

يشار إلى أن المناطق الخارجة عن سيطرة النظام شمال سوريا شهدت في الآونة الأخيرة سلسلة انفجارات متتالية، قتلت وأصابت العشرات، من دون أن تتبنى أي جهة المسؤولية عن معظمها.

ويأتي ذلك بينما يستمر الاقتتال في المنطقة بين كبرى الفصائل العاملة في محافظة إدلب منذ اندلاعها ليلة أمس الثلاثاء.

وقال مصدر في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية إن حركة أحرار الشام سيطرت صباح اليوم الأربعاء على مدينة سرمدا بريف إدلب والأتارب بريف حلب، بعد اشتباكات مع هيئة تحرير الشام، كما توسعت المواجهات بين الفصيلين إلى جبل الزاوية ومدن سراقب والدانا، إضافة إلى منطقة بابسقا المتاخمة لمعبر باب الهوى.

وفي ريف حلب الشمالي تجددت الاشتباكات بين قوات ما يسمى مجلس منبج العسكري وقوات عملية "غضب الفرات"، وتركزت الاشتباكات على محاور في محيط منطقة قيراطة بريف منبج.

وفي درعا استهدفت قوات النظام مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في أحياء المدينة وفي بلدة الغارية الغربية ومنطقة غرز بريفها بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، وذلك في خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مؤخرا في المنطقة.

وكانت فصائل من الجيش السوري الحر التابع للمعارضة المسلحة قد أعلنت أمس أنها سيطرت على عدة مواقع في ريف حمص الشرقي، أبرزها تل غراب جنوب غرب مدينة تدمر، وهاجمت مواقع له في منطقة محروثة وأم رمم، مما أدى إلى مقتل عدد من عناصرها وتدمير عدة آليات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حققت قوات سوريا الديمقراطية تقدما في مدينة الرقة شمال شرقي سوريا بسيطرتها على مواقع داخل الأسوار الأثرية، وتمكنت تلك القوات من التوغل وسط معارك عنيفة متواصلة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

16/7/2017

قالت مصادر ميدانية للجزيرة إن فصائل من الجيش السوري الحر التابع للمعارضة المسلحة سيطرت على عدة مواقع في ريف حمص الشرقي، أبرزها تل غراب جنوب غرب مدينة تدمر.

18/7/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة