قرقاش يجدد نفيه قرصنة بلاده وكالة الأنباء القطرية

جدد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش نفي ضلوع بلاده في عملية قرصنة موقع وكالة الأنباء القطرية، مشككا في التقرير الذي نشرته صحيفة الواشنطن بوست نقلا عن مصادر من وكالة الاستخبارات الأميركية.

وفي لقاء مع قناة سكاي نيوز البريطانية قال الوزير الإماراتي إن الافتراضات التي تحدثت عنها الصحيفة لا أساس لها من الصحة، مشيرا إلى أن سفارة بلاده في واشنطن سبق لها أن نفت ذلك في وقت مبكر.

ورفض قرقاش التعليق على مسألة تجسس الوكالة على اجتماع حكومته الذي اتخذ فيه قرار القرصنة وما بعدها، متسائلا عن المصادر من الاستخبارات الأميركية التي نقلت عنها الصحيفة.

وفي إجابته عن سؤال بشأن تجسس الأميركيين عن اجتماع حكومة الإمارات، قال قرقاش "أنا لم أطلع على التقرير كله، لذلك لا أستطيع التعليق على هذا، هذه أزمة، وهناك الكثير من الإشاعات، وأعتقد أن القصة سوف تختفي".

وتابعت القناة السؤال: هناك ادعاء أن الأميركيين تجسسوا على حكومتكم، وأنت لم تقرأ الموضوع بعد؟ فأجاب "كما تعلم كان لدي لقاءات كثيرة اليوم، ولكن كما قلت إن القصة الخاصة بالقرصنة كلها بلا أساس".

وفي رد على سؤال عن تصريحاته السابقة بالتهديد بإبعاد قطر من مجلس التعاون، قال قرقاش إن "مجلس التعاون في أزمة، وإن حل الأزمة ليس بإبعاد قطر من المجلس"، مشيرا إلى أن خروج الدوحة من المجلس سيكون خسارة للجميع.

وأضاف "مصلحتنا جميعا في إنقاذ مجلس التعاون، وإنقاذ المجلس يحتاج لحل هذه المشكلة مع قطر، أعتقد أننا إذا لم نستطع ذلك بسبب رفض قطر تغيير سلوكها، فإننا سنفترق إلى طرق منفصلة، وهذا سيكون مشكلة كبيرة جدا لمجلس التعاون".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اضطر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش للإجابة عن سؤال للجزيرة أثناء مداخلته بمعهد "تشاتام هاوس" اللندني، في أول تفاعل مباشر من مسؤول من دول الحصار مع قناة الجزيرة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة