تحرك شعبي ورسمي بتركيا رفضا لإغلاق المسجد الأقصى

هيئة علماء فلسطين بالخارج وصفت إغلاق إسرائيل المسجد الأقصى ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه بالجريمة (الجزيرة)
هيئة علماء فلسطين بالخارج وصفت إغلاق إسرائيل المسجد الأقصى ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه بالجريمة (الجزيرة)

خليل مبروك-إسطنبول

عبّرت تركيا عن رفضها لإغلاق إسرائيل المسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه للمرة الأولى منذ العام 1969، كما عبرت عن قلقها من إعلان إسرائيل نيتها إغلاقه بالكامل في وجه المسلمين لأيام عدة، في  حين وصفت هيئة علماء فلسطين في الخارج التحرك الإسرائيلي بكونه جريمة وانتهاكا خطيرا بحق الأمة الإسلامية.

وشهدت مدينة إسطنبول فعاليات احتجاجية رافضة للقرار الإسرائيلي الذي صدر أمس الجمعة عقب عملية فدائية في القدس قُتل فيها شرطيان إسرائيليان واستشهد منفذوها الثلاثة، وهم من مدينة أم الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل.

ووصف رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم القرار الإسرائيلي بالخطوة الخطيرة، وعبّر في تصريحات صحفية عن أمله بأن لا يستمر إغلاق المسجد الأقصى المبارك.

من ناحيتها، دعت وزارة الخارجية التركية إسرائيل إلى رفع الحظر المفروض على دخول المسجد الأقصى وإعادة فتحه للعبادة بشكل فوري، واصفة احترام الأماكن المقدسة ومكانتها التاريخية بالضرورة الإنسانية والقانونية.

وعقدت هيئة علماء فلسطين في الخارج مؤتمرا صحفيا شارك فيه العلماء المجتمعون في مدينة إسطنبول ضمن فعاليات ملتقى "منبر الأقصى للأئمة والوعاظ" ردا على إغلاق إسرائيل للمسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه.

وقفة لمؤسسة شباب الأناضول أمام القنصلية الإسرائيلية بإسطنبول احتجاجا على إغلاق إسرائيل المسجد الأقصى (الجزيرة)

جريمة
وحيا العلماء المشاركون في الملتقى منفذي عملية القدس واعتبروها "من أعظم الجهاد المبرور"، كما اعتبروا إغلاق المسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه جريمة وانتهاكاً خطيراً بحق الأمة الإسلامية جمعاء.

ودعا المؤتمر المملكة الأردنية الهاشمية بصفتها الراعي لمصالح المسجد الأقصى المبارك وأوقافه إلى التحرك العاجل في وجه الجرائم الإسرائيلية المتصاعدة.

كما طالب المشاركون الجماهير العربية بالتحرك في الساحات والميادين، ودعوا إلى اعتبار يوم الجمعة القادم "جمعة غضب للأقصى المبارك".

وأدان العلماء المجتمعون في إسطنبول اتصال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس برئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو وإدانته لمقتل الجنود الإسرائيليين، ووصفوا ذلك بــ"التصرف غير المبرر والمستهجن"،  كما دعوا عباس إلى التراجع الفوري عنه.

وعلى الصعيد الشعبي، شارك مئات الناشطين والداعمين للقضية الفلسطينية في وقفة احتجاجية دعت لها مؤسسة شباب الأناضول أمام القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول ردا على إغلاق إسرائيل للمسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه.

وردد المشاركون في الوقفة هتافات "الموت لإسرائيل"، واعتبروا إغلاقها المسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه تحديا للأمة الإسلامية جمعاء، مطالبين بمعاقبة تل أبيب على ذلك.

المصدر : الجزيرة