قتلى وجرحى بقصف روسي سوري على الغوطة

أفاد مراسل الجزيرة بمقتل سبعة مدنيين وجرح العشرات في قصف شنته طائرات روسية وأخرى تابعة لقوات النظام السوري اليوم الجمعة على بلدتي زملكا وعين ترما في غوطة دمشق الشرقية، في حين رجحت مصادر طبية استخدام قوات النظام مواد كيميائية في هجماتها ضد المعارضة المسلحة.

وأوضح المراسل أن القصف أدى إلى هدم منازل فوق رؤوس ساكنيها، وقال إن فرق الدفاع المدني تحاول انتشال عالقين من تحت الركام.

وكانت قوات النظام وحلفاؤها شنوا أمس الخميس قصفا جويا ومدفعيا على مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة بغوطة دمشق الشرقية، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى من المدنيين وألحق أضرارا بالمنازل والممتلكات.

في سياق متصل، قالت مصادر طبية من داخل غوطة دمشق الشرقية إن تسعة من مقاتلي المعارضة المسلحة أصيبوا بحالات اختناق وأعراض تنفسية أخرى. ورجحت المصادر استهداف المصابين بمواد كيميائية لم تحدد ماهيتها.

وقالت المصادر الطبية أيضا إن قوات النظام استخدمت قذائف تحتوي على مواد كيميائية في معاركها ضد مقاتلي المعارضة على أطراف بلدة عين ترما بغوطة دمشق الشرقية.

وتيرة المعارك
وتحدثت مواقع إعلامية محسوبة على المعارضة عن تكرار استخدام قوات النظام لغاز الكلور ومواد كيميائية أخرى خلال هجماتها على مواقع المعارضة في حي جوبر بمدينة دمشق وأطراف الغوطة الشرقية.

وارتفعت مؤخرا وتيرة المعارك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام على أطراف وادي عين ترما. وقالت المعارضة إنها دمرت دبابة لقوات النظام وقتلت عددا من عناصرها خلال المعارك.

في سياق متصل، قتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون إثر انفجار سيارة ملغمة في مجمع تربوي وسط مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

من جانب آخر، قالت مواقع إعلامية موالية للنظام السوري إن أضرارا مادية كبيرة لحقت بمقر فرع حزب البعث وسط مدينة حلب، إثر انفجار مستودع للأسلحة والذخائر داخل المقر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ثقته الكاملة بفريق الآلية المشتركة التابعة له ومنظمة حظر السلاح الكيميائي، والمعني بالتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

13/7/2017
المزيد من حروب
الأكثر قراءة