قتلى في انفجار بريف حلب وقصف بالغوطة الشرقية

قتل ثلاثة مدنيين إثر انفجار سيارة مفخخة في ريف حلب، كما لحقت أضرار مادية كبيرة بمقر حزب البعث العربي الاشتراكي في حلب إثر انفجار بمستودعه لم تعرف أسبابه بعد، بينما قتل أربعة مدنيين في قصف صاروخي استهدف مواقع بالغوطة الشرقية.

وقال مراسل الجزيرة في ريف حلب إن ثلاثة مدنيين قـتلوا وجرح آخرون إثر انفجار سيارة ملغمة وسط مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.

وأوضح المراسل أن سيارة ملغمة انفجرت قرب مبنى المجمع التربوي في أعزاز، وخلفت أضرارا جسيمة في ممتلكات المدنيين. يذكر أن مدينة أعزاز التي تسيطر عليها المعارضة شهدت أكثر من مرة انفجارات تسببت في مقتل وجرح عشرات المدنيين.

من جانب آخر قالت مواقع إعلامية موالية للنظام السوري إن أضرارا مادية وحرائق كبيرة لحقت بمقر فرع حزب البعث وسط مدينة حلب.

وأضافت المصادر نقلا عن محافظة حلب أن مستودعا للأسلحة والذخائر داخل مقر الحزب انفجر دون معرفة أسباب انفجاره، وأن التحقيقات تجري الآن لمعرفة المزيد من التفاصيل.

الجدير بالذكر أن مقرات فروع حزب البعث في المحافظات السورية شكلت كتائب مسلحة يقاتل بعضها إلى جانب قوات النظام السوري، إضافة إلى مهام أخرى كالحراسة والوقوف على الحواجز وغير ذلك، وهو ما يفسر وجود مستودعات أسلحة وذخائر في هذه المقرات.

قصف صاروخي
من جهة أخرى, قال مراسل الجزيرة إن عدد قتلى القصف الصاروخي والمدفعي على بلدتي عين ترما وحزة في الغوطة الشرقية بريف دمشق ارتفع إلى أربعة مدنيين وثلاثة مفقودين، مع استمرار القصف بشكل عنيف على الأحياء السكنية.

وأوضح المراسل أن وتيرة المعارك ارتفعت بين المعارضة المسلحة و قوات النظام على أطراف وادي عين ترما. وقالت المعارضة إنها دمرت دبابة لقوات النظام وقتلت عددا من عناصره خلال المعارك.

ويواصل النظام السوري شن غارات جوية على حي جوبر في دمشق وبلدة عين ترما، مما أسفر عن إصابة سبعة مدنيين بينهم أطفال.

ويسعى النظام للسيطرة على حي جوبر، آخر الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة شرقي العاصمة دمشق، وذلك بعد اتفاق خرجت بموجبه المعارضة من أحياء القابون وبرزة وتشرين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ثقته الكاملة بفريق الآلية المشتركة التابعة له ومنظمة حظر السلاح الكيميائي، والمعني بالتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

13/7/2017

قالت الكاتبة بصحيفة معاريف الإسرائيلية إن الاتفاق الذي توصل إليه الرئيسان الروسي والأميركي لوقف النار في جنوب سوريا سيؤدي إلى سيطرة أكبر لإيران وحزب الله على الدولة السورية.

13/7/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة