عباس يهاتف نتنياهو ويدين عملية القدس

عباس حذر من استغلال الإجراءات التي اتخذتها تل أبيب لتغيير وضع الأماكن المقدسة بالقدس المحتلة (رويترز)
عباس حذر من استغلال الإجراءات التي اتخذتها تل أبيب لتغيير وضع الأماكن المقدسة بالقدس المحتلة (رويترز)

ندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعملية القدس المحتلة التي قتل فيها شرطيان إسرائيليان واستشهد منفذوها الثلاثة، وطالب بإلغاء الإجراءات التي اتخذتها تل أبيب عقب العملية، ومنها غلق المسجد الأقصى ومنع صلاة الجمعة فيه لأول مرة منذ 1969.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن عباس عبر -خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم- عن رفضه الشديد وإدانته للحادث الذي جرى في المسجد الأقصى المبارك، ورفضه أي أحداث عنف من أي جهة كانت، خاصة في دور العبادة.

وطالب عباس في المقابل بإلغاء غلق المسجد الأقصى أمام المصلين، وحذر من تداعيات هذه الإجراءات أو استغلالها من أي جهة كانت لتغيير الوضع الديني والتاريخي للأماكن المقدسة، في إشارة إلى وضع المسجد الأقصى وغيره من المقدسات الإسلامية التي تسعى سلطات الاحتلال لتهويدها.

وقالت الوكالة الفلسطينية إن نتنياهو أكد لعباس أنه لن يتم تغيير الوضع القائم للأماكن المقدسة الذي يمنح المسلمين دون غيرهم حق الصلاة في المسجد الأقصى. وأضافت أن الرئاسة الفلسطينية أجرت اتصالات مع الأردن من أجل العمل على إلغاء الإجراءات الإسرائيلية التي تم فرضها عقب العملية التي نفذها اليوم ثلاثة شبان من مدينة أم الفحم داخل الخط الأخضر.

من جهة أخرى، نددت الحكومة الفلسطينية باقتحام السلطات الإسرائيلية ساحات المسجد الأقصى، وإغلاقه في وجه المصلين ومنعهم من أداء صلاة الجمعة فيه وإعلانه منطقة عسكرية.

ووصف متحدث باسمها هذا الإجراء بالإرهابي، وقال إن من شأن التصعيد الإسرائيلي الخطير أن يعطل المساعي الأميركية والدولية لإحياء عملية السلام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أدى المئات من الفلسطينيين اليوم صلاة الجمعة بشوارع القدس المحتلة بعد منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى لأول مرة منذ 1969، جراء اشتباكات أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل إسرائيلييْن.

14/7/2017

استشهد ثلاثة فلسطينيين وقتل إسرائيليان من شرطة الاحتلال بعملية مسلحة نفذها شبان فلسطينيون عند باب الأسباط المؤدي للأقصى المبارك، وعلى الأثر منع الاحتلال إقامة صلاة الجمعة بالمسجد الشريف لهذا اليوم.

14/7/2017

ندد عدد من الدول الغربية والاتحاد الأوروبي بالهجوم الذي استهدف اليوم الثلاثاء كنيسا بالقدس المحتلة وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص, وطالبوا الفلسطينيين والإسرائيليين باحتواء الموقف ووقف التصعيد.

18/11/2014
المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة