رايتس ووتش: الناشطون اليمنيون في خطر

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن الناشطين والصحفيين الذين يكشفون الانتهاكات ضد حقوق الإنسان في اليمن أصبحوا يخشون القتل والتعذيب والإخفاء القسري إضافة إلى التشهير والعنف.

وذكرت المنظمة في تقرير لها أنه في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثي وصالح (الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح)، يُعتقل الصحفيون والناشطون منذ أكثر من عامين، وهُدد أصدقاؤهم وأفراد أسرهم.

وتابعت المنظمة أنه في المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية لا سيما قرب مدينة عدن تعرض الناشطون للضرب والاعتقال والإخفاء القسري.

وقالت هيومن رايتس ووتش إنها تعرضت لهجوم علني بعد أن أصدرت تقريرا عن دور الإمارات وحلفائها اليمنيين في حالات الإخفاء والتعذيب في عدن وحضرموت.

وأضافت المنظمة أن الهجوم عليها يعطي مثالا بسيطا للأساليب المثيرة للقلق التي لا تحصى، والتي تعتمدها الأطراف المتحاربة لإضعاف الناشطين الحقوقيين اليمنيين أو تخويفهم.

وطالبت هيومن رايتس ووتش دولة الإمارات واليمن بإجراء تحقيقات موثوقة في النتائج التي توصلت إليها التقارير بدل تقديم ادعاءات لا أساس لها من الصحة.

واتهمت المنظمة التحالف الذي تقوده السعودية بتقييد وصول موظفي المنظمة إلى المناطق المعنية.

المصدر : الجزيرة