دعم أممي لفريق التحقيق بكيميائي سوريا

غوتيريش أكد أن المسؤولين عن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا ستتم محاسبتهم (رويترز )
غوتيريش أكد أن المسؤولين عن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا ستتم محاسبتهم (رويترز )

أكد الأمين العام لـ الأمم المتحدة أنطونيوغوتيريش ثقته الكاملة بفريق الآلية المشتركة التابعة لمنظمته ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المعني بالتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

وقال غوتيريش -خلال لقاء مع أعضاء الفريق- إن استخدام السلاح الكيميائي انتهاك للقانون الدولي وإن المسؤولين عنه تتعين محاسبتهم، وفق ما ورد في بيان صادر عن الأمم المتحدة.

من جهته، أكد فريق الآلية عزمه المضي قدما في التحقيقات بشأن استخدام السلاح الكيميائي في منطقتي أم حوش (ريف حلب الشمالي) وخان شيخون بمحافظة إدلب (شمال غربي سوريا) وبطريقة مستقلة وشفافة ومهنية ونزيهة.

وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) مايك بومبيو قد أكد الأسبوع الجاري إن الوكالة جمعت أدلة "دامغة" حول أحداث خان شيخون -خلال يوم واحد- تؤكد أن النظام السوري يقف وراء الهجوم، وبناء عليها جاء قرار توجيه ضربة صاروخية إلى مطار الشعيرات العسكري بريف حمص الشمالي.

وأكد بومبيو أن الرئيس دونالد ترمب لم يتردد في توجيه بصواريخ "توماهوك بعد أن عرف أن هناك "أدلة دامغة وموثوقة جدا" وبعد أن رأى صورا مروعة لضحايا أحداث خان شيخون على الإنترنت.

واتهمت الدول الغربية الكبرى النظام السوري باستخدام غاز السارين المحظور في غارة جوية على تلك البلدة، وهو ما تنفيه دمشق وحليفتها موسكو.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أكدت -في تقرير سري أواخر الشهر الماضي- أن غاز السارين السام استخدم بالفعل في الهجوم على خان شيخون في الرابع من أبريل/نيسان، مما أدى لمقتل 87 شخصا بينهم 31 طفلا.

وفي تقريرهم السري، قال خبراء المنظمة في ختام تحقيقهم حول هذا الهجوم "إن عددا كبيرا من الأشخاص -مات بعضهم- تعرضوا للسارين أو لمنتج من نوع السارين".

وستشكل خلاصة هذا التحقيق أساسا للجنة التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وستكون مهمتها تحديد ما إذا كانت قوات النظام السوري هي المسؤولة عن هذا القصف الكيميائي على البلدة الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تستعد مدينة جويا تورو الساحلية الإيطالية لاستضافة عملية نقل الأسلحة الكيمياوية السورية. وكان يفترض أن تصل المواد الكيمياوية منتصف الشهر الجاري من سوريا على أن تنقل في غضون 24 ساعة إلى سفينة كايب راي الأميركية المكلفة بإتلافها بداخلها وهي وسط البحر الأبيض.

12/2/2014
المزيد من عربي
الأكثر قراءة