تسجيلات تظهر جنودا عراقيين يقتلون معتقلين بالموصل

أظهرت تسجيلات مصورة جنودا عراقيين في مدينة الموصل يقتلون أشخاصا للاشتباه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأظهرت التسجيلات المصورة التي التقطها جنود عراقيون وداولها ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، أفرادا من القوات العراقية يلقون أشخاصا من مكان مرتفع ثم يطلقون عليهم الرصاص.

ويأتي تداول التسجيلات بعد ثلاثة أيام من إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رسميا استعادة الموصل كاملة من تنظيم الدولة.

واليوم أظهرت صورة من فيديو نشرتها وكالة رويترز، أشخاصا وُصفوا بأنهم عناصر من تنظيم الدولة سلموا أنفسهم للقوات العراقية بعد محاصرتهم في المدينة القديمة غربي الموصل. وكانت منظمة العفو الدولية قد حملت جميع أطراف النزاع في الموصل -وهي: القوات العراقية والتحالف الدولي وتنظيم الدولة- مسؤولية ارتكاب جرائم.

من جهته انتقد العبادي التقارير الصادرة عن المنظمات الدولية التي تحدثت عن وقوع انتهاكات ضد المدنيين في الموصل واستخدام القوة المفرطة على نحو أحدث دمارا كبيرا، ودعا هذه المنظمات إلى التحقق من مصادر الأخبار.

ومنذ بدء معركة استعادة الموصل منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تم تداول العديد من التسجيلات المصورة التي تظهر أفرادا من القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي وهم يقتلون أو يعذبون أشخاصا -منهم أطفال- بشبهة الانتماء إلى تنظيم الدولة أو التعاطف معه.

المصدر : الجزيرة