معارك بجنوب سوريا والمعارضة تسقط طائرة للنظام

إسقاط طائرة حربية تابعة للنظام السوري في وقت سابق بريف حلب (الجزيرة)
إسقاط طائرة حربية تابعة للنظام السوري في وقت سابق بريف حلب (الجزيرة)

أعلنت المعارضة السورية المسلحة عن قتلها العشرات من الجنود وإسقاط طائرة حربية للنظام خلال استعادتها السيطرة على منطقة بريف السويداء الشرقي، بينما قصفت قوات النظام أحياء بدرعا رغم اتفاق إطلاق النار الذي وقعته الولايات المتحدة و روسيا قبل أيام بتنسيق مع الأردن.

وأفادت مصادر المعارضة أن الطائرة أسقطت بالقرب من منطقة أم رمم بالبادية السورية، كما أعلنت عن تدميرها دبابتين وجرافة عسكرية، وقالت المعارضة المسلحة إن الطائرة أسقطت من قبل فصيل أسود الشرقية ضمن "معركة الأرض لنا".

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية أن 32 عنصرا من قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها قتلوا خلال معارك استعادت فيها قوات المعارضة السيطرة على منطقة أم رمم وعدد من التلال حولها في ريف السويداء الشمالي الشرقي.

وبحسب المصدر فإن المعارك ما تزال مستمرة في منطقتي الرجم وشيهب وسط غارات روسية على منطقة الاشتباكات، مشيرا إلى أن المناطق التي استعادتها المعارضة تعد مناطق استراتيجية في عمق البادية السورية لقربها من تل محكول الذي يشرف على مناطق واسعة.
     
وكانت فصائل المعارضة (أسود الشرقية وقوات الشهيد أحمد العبدو وجيش  العشائر) اتهمت في بيان أمس الاثنين قوات النظام والمسلحين الموالين باستغلال التزامها بالهدنة والهجوم على عدة مواقع في بادية الشام.

وفي غضون ذلك أصيب عدد من المدنيين في قصف لطائرات النظام السوري على درعا،  وشمل القصف أحياء عدة بدرعا، حيث استخدمت قوات النظام البراميل المتفجرة وقذائف الهاون مما إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

وكان اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا قد بدأ منتصف نهار أمس الأحد بالتوقيت المحلي -ويشمل محافظات السويداء ودرعا والقنيطرة- بين الأطراف المتصارعة وهي: قوات النظام المدعومة بمليشيات إيرانية ومقاتلون من حزب الله اللبناني، وفصائل المعارضة المسلحة المنضوية ضمن الجبهة الجنوبية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سُجلت أربعة خروق لوقف النار ارتكبتها قوات النظام السوري جنوبي البلاد منذ دخول الاتفاق الثلاثي حيز التنفيذ أمس، وفي مناطق أخرى شن النظام هجوما واسعا بالغوطة الشرقية.

10/7/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة