"خطة عاجلة" لمواجهة تفشي الكوليرا في عدن

الإصابات بالكوليرا ارتفعت إلى أكثر من ثلاثمئة ألف حالة منذ تفشي المرض يوم 27 أبريل/نيسان الماضي (رويترز)
الإصابات بالكوليرا ارتفعت إلى أكثر من ثلاثمئة ألف حالة منذ تفشي المرض يوم 27 أبريل/نيسان الماضي (رويترز)

أعلنت وزارة الصحة اليمنية أمس الأحد عن "خطة سريعة" للحد من انتشار وباء الكوليرا والإسهالات المائية الحادة في العاصمة المؤقتة عدن، وذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه أعداد الإصابات إلى أكثر من ثلاثمئة ألف حالة منذ تفشي المرض يوم 27 أبريل/نيسان الماضي.

ونقلت وكالة سبأ عن وزير الصحة العامة ناصر باعوم تأكيده بأن هناك "خطة استجابة سريعة" ستساهم في التخفيف التدريجي من انتشار الوباء في مختلف المناطق في عدن.

ولم يتطرق باعوم لطبيعة الخطة، غير أن وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح قال إنه سيتم تنفيذ المشاريع المتعلقة بمواجهة الكوليرا والمتمثلة في شبكة المياه والنظافة والإصلاح البيئي وتوزيع الكلور للمنازل، إلى جانب مضاعفة الجهود مع مختلف الشركاء المحليين والدوليين لاحتواء ومحاصرة الوباء في جميع المحافظات.

وجاءت تلك التصريحات في أعقاب اجتماع لوضع خطة التعامل في مجال المياه والإصلاح البيئي للحد من تفشي "الإسهالات الحادة" بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية.

يُذكر أن منظمة الصحة أشارت إلى ارتفاع حصيلة الإصابات بالكوليرا والإسهالات المائية -منذ تفشي المرض أواخر أبريل/نيسان الماضي- إلى 302 ألف و488 حالة، وارتفاع عدد حالات الوفاة إلى 1713 حالة، بزيادة سبع حالات عن الأرقام المعلنة من السبت.

وينتشر المرض في 21 محافظة من أصل 22، وما زالت محافظة أرخبيل سقطرى هي المنطقة الوحيدة التي لم يتم فيها تسجيل أي إصابات، في حين كانت حجة (شمالي غربي اليمن) أكثر المحافظات المنكوبة مع ارتفاع عدد الضحايا فيها إلى 325 حالة وفاة وقرابة 32 ألف إصابة، وفقا لتقرير المنظمة السبت الماضي.

وكان منسق الشؤون الإنسانية لـ الأمم المتحدة في اليمن جيمي مكغولدريك حذر في صنعاء الخميس الماضي من أن تركيز الجهود على مكافحة تفشي الكوليرا باليمن يهدد بتفاقم الأزمة الغذائية في البلد الغارق في نزاع مسلح.

وقال في مؤتمر صحفي إن المنظمات الإنسانية عدلت في برامجها الخاصة بمكافحة سوء التغذية لتركز مصادرها على مكافحة الكوليرا، مؤكدا أنه إذا لم يتم إيجاد بديل لهذه المصادر، فإن هذا الأمر سيفاقم أزمة الغذاء.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

طغت الحرب الإعلامية بين الحكومة اليمنية والسلطات المحلية ببعض المحافظات عقب إعلان رئيس الحكومة أحمد بن دغر الطوارئ الصحية في خمس محافظات بسبب تفشي الكوليرا، على تسخير الجهد لمواجهة الوباء.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة