جيوب تنظيم الدولة ترجئ إعلان استعادة الموصل

الاشتباكات ما زالت مستمرة في المدينة القديمة بالموصل (رويترز)
الاشتباكات ما زالت مستمرة في المدينة القديمة بالموصل (رويترز)

يبدي من تبقى من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية المحاصرين في جيوب صغيرة بالمدينة القديمة في الشطر الغربي لمدينة الموصل مقاومة عنيفة، مما دفع القادة العسكريين إلى إرجاء إعلان استعادة المدينة بالكامل رغم صدور بيان من الحكومة بذلك أمس.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في تصريحات له اليوم إن بقايا تنظيم الدولة محاصرون في الأمتار الأخيرة، مؤكدا أن إعلان نصر القوات العراقية محسوم ومجرد مسألة وقت، مشيرا إلى أن من تبقى من مسلحي تنظيم الدولة بالمدينة القديمة محاصرون في جيب أو جيبين.

وكان العبادي وصل أمس إلى الموصل والتقى كبار القادة العسكريين، وكان مرتقبا أن يعلن خلال ساعات عن تحقيق قواته انتصارا نهائيا، ودحر التنظيم بالكامل بعد تسعة أشهر من بدء عملية استعادة الموصل بدعم من التحالف الدولي.

وقالت مراسلة الجزيرة استير حكيم إن رئيس الوزراء العراقي لا يزال موجودا في الموصل، وربما يريد أن تنتهي العمليات العسكرية بالكامل في الجانب الغربي من الموصل قبل إعلان الانتصار.

رفض الاستسلام
وقد دوت اليوم الاثنين أصوات انفجارات وإطلاق نيران في أجزاء من المدينة القديمة بالموصل، وتحدث القائد في قوات مكافحة الإرهاب العراقية الفريق الركن سامي العارضي لوكالة الصحافة الفرنسية عن اشتباكات قوية.

وأضاف العارضي أن مقاتلي تنظيم الدولة المتبقين في منطقتي الشهوان والقليعات يرفضون الاستسلام.

ونقلت مراسلة الجزيرة عن مصادر عسكرية عراقية أن عددا من مقاتلي التنظيم حاولوا اليوم تنفيذ عمليات انتحارية في منطقة الشهوان.

وذكرت مصادر أمنية أن عشرات من مقاتلي التنظيم يقاتلون في شوارع وأزقة ضيقة، وأن معظمهم يرتدون أحزمة ناسفة، وأنهم يشنون بين الحين والآخر هجمات متفرقة تستهدف القوات العراقية.

وقالت المصادر إن جهاز مكافحة الإرهاب تمكن من قتل ثلاثة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة في منطقة القليعات، وإن هؤلاء المقاتلين يتحصنون في منازل قديمة وبين المدنيين الذين لم يتمكنوا من الخروج.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وصل رئيس الوزراء العراقي الموصل ترقبا لإعلان استعادتها من تنظيم الدولة. يأتي ذلك في وقت تؤكد فيه القوات العراقية أنها تهاجم جيبا صغيرا أخيرا يتحصن فيه مسلحو التنظيم بالمدينة القديمة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة