النظام يخرق الهدنة جنوبا ويتقدم بريف السويداء

قالت قوات النظام السوري إنها سيطرت على عدة قرى وبلدات وتلال إستراتيجية في ريف السويداء الشرقي إثر هجوم على قوات المعارضة المسلحة، وذلك بعد عدة خروق للاتفاق الثلاثي المتعلق بوقف إطلاق النار في جنوب سوريا، ارتكبتها قوات النظام.

وقالت مصادر للجزيرة إن النظام استقدم الجزء الأكبر من تلك التعزيزات من درعا والقنيطرة مستفيدا من اتفاق وقف إطلاق النار. وحصلت الجزيرة على تسجيل مصور يظهر تعزيزات لقوات النظام تتجه إلى ريف السويداء.

وأضافت المصادر أن قوات النظام باتت على بعد أربعين كيلومترا فقط من قاعدة انطلاق قوات المعارضة على الحدود السورية الأردنية.

في غضون ذلك، سُجلت ثلاثة خروق لوقف إطلاق النار في جنوب سوريا ارتكبتها قوات النظام منذ دخول الاتفاق الثلاثي حيز التنفيذ أمس الأحد، وذلك وفق ما أفاد به مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر محلية.

ففي محافظة درعا، استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة النعيمة، وبراجمات الصواريخ بلدة صيدا في ريف المحافظة الشرقي، بينما قصفت بالدبابات حي المنشية في مدينة درعا. كما قصفت بعدة قذائف مدفعية تلة الحمرية الواقعة تحت سيطرة المعارضة في القنيطرة.

وكان اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا قد بدأ منتصف نهار أمس الأحد بالتوقيت المحلي -ويشمل محافظات السويداء ودرعا والقنيطرة- بين الأطراف المتصارعة وهي: قوات النظام المدعومة بمليشيات إيرانية ومقاتلين من حزب الله اللبناني، وفصائل المعارضة المسلحة المنضوية ضمن تسمية الجبهة الجنوبية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت واشنطن بوست إن وقف إطلاق النار بجنوب غرب سوريا يُعتبر اختبارا مبكرا لعلاقة الصداقة بين ترمب وبوتين، ويمثل المرة الأولى التي تتعاون فيها إدارة ترمب مع روسيا بأزمة دولية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة