الحريري يحذر من الفتنة بين الجيش والنازحين

الحريري (يمين) رفقة قائد الجيش جوزيف عون (رويترز)
الحريري (يمين) رفقة قائد الجيش جوزيف عون (رويترز)

حذر رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري من "محاولات زرع فتن وتوتر" بين الجيش اللبناني واللاجئين السوريين، بعد أيام على إعلان الجيش وفاة أربعة موقوفين سوريين لديه في منطقة عرسال على الحدود الشرقية مع سوريا.

وقال الحريري في مؤتمر صحفي بمقر الحكومة في بيروت اليوم الاثنين عقب اجتماعه مع قائد الجيش جوزيف عون ووزير الدفاع يعقوب الصراف، إنه يرفض التشكيك في التحقيق الذي تقوم به قيادة الجيش في الحادثة.

وأكد الحريري حرص الجيش على المواطنين والمدنيين، وقال إن هناك تحقيقا شفافا في حادثة وفاة الموقوفين السوريين الأربعة، والدعم السياسي للجيش غير مشروط إطلاقا.

وأضاف أنه يعتقد "أن هناك فريقًا سياسيًا أو طرفًا يريد زرع فتن وتوتر بين الجيش، الذي يعمل على محاربة الإرهاب ومنع محاولات انتحارية في الداخل اللبناني، وبين النازحين".

وأعلن الجيش أن وفاة الموقوفين الأربعة كانت جراء معاناتهم من "مشاكل صحية مزمنة تفاعلت نتيجة الأحوال المناخية"، مما أثار اتهامات للجيش بتعذيبهم، خصوصا بعد تداول صورة تظهر آثار كدمات على عنق أحد المتوفين ودماء على أنفه.

وكان الجيش اللبناني أعلن نهاية الشهر الماضي وقوع أربعة تفجيرات خلال مداهمته مخيمات عرسال، وأوقف على أثرها نحو 350 نازحا سوريا بينهم مسلحون أثناء مداهمات لمخيمات النازحين في منطقة عرسال، قبل أن يطلق سراح مئة منهم لاحقا.

ودعت منظمات حقوقية لبنانية ودولية السلطات اللبنانية إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن ما تعرض له الموقوفون السوريون.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اعتقلت السلطات اللبنانية مئات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال الحدودية، وتوعدت بتكثيف "العمليات النوعية" للقضاء على "التنظيمات الإرهابية"، وذلك بعد تفجير خمسة انتحاريين أنفسهم أثناء مداهمات للجيش في المنطقة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة