معارك متواصلة في هون والجفرة والسراج يحذر من التصعيد

قوات حفتر تقترب من السيطرة الكاملة على مدينة الجفرة (الجزيرة)
قوات حفتر تقترب من السيطرة الكاملة على مدينة الجفرة (الجزيرة)

تواصلت المعارك بين قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني في منطقتي هون والجفرة جنوب وسط ليبيا، بينما قال رئيس المجلس الرئاسي للحكومة فائز السراج إن التصعيد العسكري لقوات حفتر من شأنه نسف العملية السياسية برمتها.

وصدّت قوات تابعة لوزارة دفاع حكومة الوفاق الوطني ومقاتلي سرايا الدفاع عن بنغازي هجوما لقوات حفتر في منطقة هون وسط ليبيا.

وقال آمر اللواء 13 التابع للحكومة جمال التريكي للجزيرة إن المسلحين تمكنوا من دخول منطقة هون واشتبكوا مع قوات الوفاق دون وقوع خسائر بشرية، لكن الهجوم تسبب في ترويع المدنيين بالمنطقة.

وحسب التريكي فإن قوة داعمة من مدينة مصراته في طريقها إلى مساندة القوة الموجودة في الجفرة.

أما في منطقة الجفرة، فقال مراسل الجزيرة في طرابلس أحمد خليفة إن قوات حفتر تقترب من السيطرة على المنطقة التي تضم ثلاث قواعد عسكرية بعدما سيطرت على قاعدتي براك الشاطئ وتمنهنت بشكل كامل، بينما انسحبت قوات سرايا الدفاع عن بنغازي والقوات التابعة لوزارة دفاع حكومة الوفاق الوطني من القاعدة الجوية.

ونقلت مصادر عسكرية لمراسل الجزيرة أن قوات حفتر اعتمدت على تأليب المواطنين على القوة التي تتواجد في الجفرة وطالبت بخروجها، وهو ما جعلها تختار الانسحاب من القاعدة على الدخول في اشتباكات مع موالي حفتر وتجنيب المدينة الدخول في اشتباكات جديدة.

وأوضح المراسل أن حكومة الوفاق الوطني تقترب من فقدان السيطرة على الجنوب الليبي كاملا.

من جهتها نشرت وسائل إعلام محلية مقطعا مصورا يظهر دخول قوات حفتر لقاعدة الجفرة الجوية، بينما أعلن آمر غرفة عمليات الجفرة العميد علي عمر -الموالي لحفتر- سيطرة قوات حفتر على مدينة ودان بشكل كامل، بعد تأييد أهالي مناطق هون وسوكنة لما يعرف بعملية الكرامة، مشيرا إلى أنهم يتولون حماية مدنهم الآن.

وقال المكتب الإعلامي لإحدى كتائب قوات حفتر إن هذه القوات سيطرت على مداخل مدينة الجفرة الجنوبية والغربية وبوابة الفقهاء وسوكنة ومشروع نينا الزراعي في محيط قاعدة الجفرة الجوية غربي سرت، وذلك بعد معارك مع "سرايا الدفاع عن بنغازي".

وذكر شهود أن قوات حفتر اقتحمت بلدة ودان قرب الجفرة وقتلت خمسة مقاتلين من سرايا الدفاع وأسرت أربعة آخرين، بينما قال مصدر طبي إن المستشفى في ودان استقبل جثة أحد السكان وثلاثة مصابين آخرين.

وذكر الناطق العسكري باسم قوات حفتر أحمد المسماري أن قواته قصفت جويا مواقع "الإرهابيين" في منطقة الجفرة ومحيطها، على حد وصفه.

‪السراج: ما تتعرض له منطقة الجفرة من شأنه أن يؤدي إلى نسف العملية السياسية برمتها‬ (الجزيرة)

السراج يحذر
من جانبه، قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج إن ما تتعرض له منطقة الجفرة من تصعيد عسكري لا يمكن القبول به، وإن من شأنه أن يؤدي إلى نسف العملية السياسية برمتها.

وأشار السراج خلال لقائه وفدا حكوميا وقبليا من مدينة هون وسط ليبيا إلى أن المجلس الرئاسي يعمل على التهدئة وإنهاء القصف وترويع المواطنين على يد قوات خليفة حفتر. ودعا السراج كافة الأطراف إلى التحلي بضبط النفس وإيقاف التصعيد العسكري الذي قد يؤدي إلى ردود فعل قد تدخل البلاد في دوامة جديدة من العنف وترسخ الانقسام.

هجوم بدرنة
من ناحية أخرى، قتل اثنان وجرح آخر من مقاتلي مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها إثر هجوم شنه مسلحون موالون لحفتر باتجاه محور الظهر الحمر بطريق وادي بوضحاك جنوب غرب المدينة.

وحسب المتحدث باسم مجلس شورى مجاهدي درنة محمد المنصوري فإن قوات حفتر حاولت التقدم واجتياز الحدود الإدارية للمدينة من مدخلها الجنوبي، وأطلقت النار على قوات المجلس التي تؤمّن المنطقة.

وكانت طائرات مصرية قد نفذت الأسبوع الماضي أكثر من عشر غارات جوية على مواقع عشوائية في درنة طالت ممتلكات وبيوت ومزارع المواطنين، تمهيدا لشن قوات حفتر هجوما بريا بهدف السيطرة على المدينة.

وتحاصر قوات حفتر مدينة درنة منذ أكثر من عام وتمنع عنها الإمدادات الأساسية من الغذاء والأدوية والمحروقات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

هاجمت قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر حاجزا لقوات البنيان المرصوص شرق مدينة سرت الليبية، كما أعلنت هذه القوات الجمعة سيطرتها على مناطق واسعة في نطاق مدينة الجفرة غربي سرت.

جددت مروحيات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر غاراتها على منطقة الظهر الحمر جنوب مدينة درنة شمال شرق ليبيا، وذلك بعدما قصفت طائرات مصرية مناطق شرقي وغربي درنة لأيام عدة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة