قوات سوريا الديمقراطية تستعد لاقتحام الرقة

"قوات سوريا الديمقراطية" تنفي وجود اتفاق يقضي بانسحاب مقاتلي تنظيم الدولة من مدينة الرقة (الجزيرة)
"قوات سوريا الديمقراطية" تنفي وجود اتفاق يقضي بانسحاب مقاتلي تنظيم الدولة من مدينة الرقة (الجزيرة)
قالت الناطقة الرسمية باسم حملة "غضب الفرات" التابعة لما تسمى قوات سوريا الديمقراطية إن مرحلة اقتحام مدينة الرقة ستنطلق الأيام القليلة المقبلة، ووصفتها بالمرحلة "الحاسمة". ونفت جيهان الشيخ أحمد الأنباء المتداولة عن اتفاق يقضي بانسحاب مقاتلي تنظيم الدولة من مدينة الرقة.

وكانت مصادر ميدانية قالت للجزيرة أمس إن القوات -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيس لها- سيطرت بإسناد جوي من التحالف الدولي على قرية رقة السمراء الواقعة على طريق الرقة دير الزور، وعلى بعد أقل من كيلو متر واحد من حي "المشلب" أول أحياء مدينة الرقة من الجهة الشرقية.

وأضافت المصادر ذاتها أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية شنوا هجوما معاكسا على مواقع لقوات سوريا الديمقراطية بقرية الحمام في ريف الرقة الغربي، التي كانت القوات الكردية سيطرت عليها بعد معارك مع تنظيم الدولة. وتحاول القوات المذكورة السيطرة على المدخل الجنوبي لسد البعث آخر معبر بري للتنظيم على ضفتي الفرات.

وكانت وكالة أعماق التابعة للتنظيم ذكرت أن مركزي الاتصالات بمدينة الرقة توقفا عن العمل بسبب غارات أميركية استهدفتهما بشكل مباشر، وبثت صورا تظهر آثار الدمار في المبنى جراء الغارات.

دير الزور
من جهة أخرى، أفادت مصادر محلية للجزيرة أن مقاتلي تنظيم الدولة شنوا هجوما وصفته بالواسع استهدف عدة مواقع لـ قوات النظام السوري غربي مدينة دير الزور شرقي البلاد.

وقالت المصادر إن التنظيم سيطر على عدة مواقع داخل المدينة، أبرزها دوار البانوراما، وتلة الصنوف. وأكدت المصادر أن المعارك لا تزال مستمرة في أكثر من محور.

من جانب آخر، ذكر التلفزيون السوري الرسمي أن قوات النظام -ومن وُصف بالقوات الرديفة- صدت محاولة تسلل أسفرت عن قتل وجرح عدد من مسلحي تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن واشنطن باشرت تسليم أسلحة إلى المقاتلين الأكراد الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية، بينما تحدث التنظيم عن قصف أميركي شرقي الرقة أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة