الجيش العراقي يعلن سيطرته على جامع النوري بالموصل

القوات العراقية قالت إنها سيطرت على معظم المدينة القديمة بالموصل (رويترز)
القوات العراقية قالت إنها سيطرت على معظم المدينة القديمة بالموصل (رويترز)

أعلنت القوات العراقية في بيان الخميس أنها استعادت السيطرة على موقع جامع النوري الكبير، الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، في المدينة القديمة بغرب الموصل، وأنها تواصل التقدم بالمنطقة.

وقالت قيادة عمليات "قادمون يا نينوى" إن قوات مكافحة الإرهاب العراقية تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة السرجخانة إضافة إلى جامع النوري الكبير ومنارة الحدباء وسط مدينة الموصل القديمة، مضيفة أن العمليات مستمرة وأن القوات العراقية مستمرة في التقدم.

وتعرض جامع النوري الكبير -الذي أعلن منه زعيم تنظيم الدولة خلافته ودولته قبل ثلاث سنوات- ومنارته الحدباء إلى التدمير الكامل قبل أيام في تفجير تبادل طرفا المعركة الاتهامات بشأن المسؤولية عنه.

ويأتي هذا التقدم للقوات العراقية بعد يوم من إصدار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي توجيهات للقادة العسكريين بـ"حسم المعركة".

من جهة أخرى ذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان لها اليوم الخميس أن حصيلة قتلى المواجهات الجارية في المنطقة أسفرت عن مقتل 82 مسلحا، من بينهم قناصون، وتدمير عشرات السيارات والدراجات المفخخة والعبوات الناسفة التي زرعها عناصر التنظيم في أزقة المدينة القديمة إلى جانب تفجير عدد من المساكن التي كانت تستخدم مقرات للمسلحين وقياداتهم وضبط كميات من الأسلحة والذخيرة.

وأضاف البيان أن القوات العراقية المشتركة تواصل تقدمها في أنحاء المدينة القديمة من ثلاثة محاور بإسناد من الفرقة الآلية وطيران الجيش والطائرات المسيّرة في وقت تستمر فيه قوات فرقة الرد السريع في تنفيذ عملية تطهير المستشفى الجمهوري في حي الشفاء غرب الموصل.

المعاقل الأخيرة
وبدأت القوات العراقية الأسبوع الماضي عملية اقتحام المدينة القديمة في غرب الموصل، وهي آخر حصن تبقى لعناصر تنظيم الدولة في ثاني كبرى مدن العراق، بعد عملية عسكرية دخلت شهرها التاسع.

واستعادت القوات العراقية أكثر من نصف المدينة القديمة بالموصل منذ بدء الهجوم لاستعادتها يوم 18 يونيو/حزيران الجاري من تنظيم الدولة الذي يسيطر أيضا على مجمع طبي في حي الشفاء إلى الشمال.

وفي الجانب الشرقي للمدينة الذي استعادته القوات العراقية في يناير/كانون الثاني الماضي، قال ضابط في الشرطة المحلية لوكالة الأناضول إن قوات الشرطة قتلت انتحاريين قبل تفجير نفسيهما في أحد أسواق المدينة.

وكان قائد الحملة العسكرية لتحرير الموصل عبد الأمير يار الله قد قال في بيان الأربعاء إن قواته انتزعت منطقتي حضرة السادة والأحمدية في منطقة الموصل القديمة، وإنها "كبدت العدو خسائر كبيرة"، في حين تستمر المواجهات في حي الشفاء الملاصق لمنطقة الموصل القديمة، خصوصا قرب منطقة المجمع الطبي.

وأضاف الحسيني أن نحو 250 من مقاتلي التنظيم ما زلوا يتحصنون في منطقة تقترب مساحتها من سبعـمئة متر طولا وثلاثمئة متر عرضا، التي شهدت في أوقات سابقة مواجهات شرسة رافقها قصف مدفعي وجوي عنيف سبب تدميرا كبيرا للمنطقة، لكنها لم تكن كافية لاستعادتها من سيطرة التنظيم.

من جانب آخر، أعلن الحشد الشعبي في بيان أن مجموعة من عناصره تعرضت لهجوم في قرية تل الجحش غرب الموصل التي انتزعها الحشد من التنظيم قبل أشهر، مما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر وجرح 13 آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وعد قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الفريق عبد الغني الأسدي باستعادة كامل مدينة الموصل خلال أيام. وفي الميدان، واجهت القوات العراقية هجمات داخل المدينة القديمة وفي حيين يخضعان لسيطرتها.

توقع التحالف الدولي معارك شرسة في المدينة القديمة بالموصل رغم الإعلان عن بقاء عدد قليل من مقاتلي تنظيم الدولة محاصرين. بدوره قال الجيش العراقي إنه استعاد نصف المدينة القديمة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة