إضراب بسجن حماة المركزي

مجريات العصيان في سجن حماة المركزي
سجن حماة المركزي شهد عصيانا منتصف العام الماضي (الجزيرة)

قالت الهيئة "السورية لفك الأسرى والمعتقلين" إن المعتقلين في سجن حماة المركزي بدؤوا إضرابا احتجاجاً على اعتقالهم لأسباب سياسية فترات طويلة، دون محاكمة أو توجيه تهم لهم، بالإضافة إلى المعاملة السيئة.

وأضافت الهيئة أن قوات الأمن التابعة للنظام حاصرت السجن، وتستعد لاقتحامه، مما يعرض حياة المعتقلين للخطر.

وناشدت الهيئة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التدخل الفوري للحفاظ على أرواح المعتقلين، والضغط على النظام لإطلاق سراحهم.

يذكر أن سجن حماة المركزي شهد عدة إضرابات واحتجاجات، آخرها منتصف عام 2016، وانتهت باتفاق تعهد فيه النظام بالعفو أو الإفراج عن المعتقلين دون محاكمة وتحسين ظروف المحكومين منهم.

في سياق متصل، أعلنت الحكومة السورية السبت أنها أفرجت عن 672 سجينا قالت إنهم "تعهدوا بقبول سلطة الدولة، في خطوة تهدف إلى تعزيز عمليات المصالحة".

ولم تذكر الوكالة تهم السجناء المفرج عنهم، لكن بعضهم قال لرويترز إنهم اعتقلوا بسبب أعمال ارتكبوها ضد الحكومة.

وتقول المعارضة ودول غربية وجماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إن الحكومة السورية تحتجز عشرات الآلاف دون محاكمة لأسباب سياسية، وإنها عذبت وقتلت الآلاف منهم، وتنفي دمشق هذه الاتهامات.

المصدر : الجزيرة + رويترز