"إيكاو" تعقد جلسة بشأن حظر الطيران القطري

مقر المنظمة الدولية للطيران المدني بمونتريال (رويترز)
مقر المنظمة الدولية للطيران المدني بمونتريال (رويترز)

قال وزير النقل القطري جاسم سيف السليطي إن المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) ستعقد جلسة خاصة في الثلاثين من يونيو/حزيران الحالي بشأن طلب قطر إعادة فتح المجال الجوي الخليجي.

وأوضح السليطي أن قطر تضغط من أجل "إتاحة مزيد من المسارات لقطر" وتريد من منظمة الطيران المدني فتح مسارات النقل الجوي الدولية فوق مياه الخليج التي تديرها حاليا الإمارات العربية المتحدة.

والإمارات إحدى الدول التي أغلقت مجالها الجوي أمام قطر إلى جانب السعودية والبحرين ومصر، الأمر الذي فرض على الخطوط الجوية القطرية استخدام مسارات أطول وأعلى تكلفة.

يأتي قرار المنظمة الدولية للطيران المدني التي يوجد مقرها في مونتريال، بعقد اجتماع الأسبوع القادم إثر بواعث القلق التي عبر عنها المدير التنفيذي للخطوط القطرية أكبر الباكر الذي لمّح في الآونة الأخيرة إلى أن المنظمة لا تعمل بالسرعة الكافية لحل الأزمة.

لكن السليطي قال في تصريحاته لرويترز إنه يثق في المنظمة الدولية للعثور على حل، وتوقع أن "تأخذ إجراء سريعا".

ويستطيع مجلس المنظمة المؤلف من 36 دولة التدخل لتسوية النزاع المتعلق بحق استخدام المجال الجوي، لكن مثل هذا التدخل نادر ويستغرق وقتا لأن المنظمة التابعة للأمم المتحدة تلجأ عادة إلى التفاوض الدبلوماسي لتسوية النزاعات بالإجماع.

ولا تستطيع المنظمة فرض قواعد على الدول، لكن الهيئات التنظيمية للدول الأعضاء البالغ عددها 191 غالبا ما تتبنى معاييرها الدولية وتطبقها.

وتطلب قطر من المنظمة استخدام آلية لتسوية النزاعات منصوص عليها في معاهدة شيكاغو الموقعة عام 1944 والتي تأسست المنظمة بموجبها وتنص على قواعد النقل الجوي الدولي.

وتقول المادة 84 إنه في حالة فشل دولتين في حل نزاع مرتبط بالمعاهدة عن طريق التفاوض، فبوسع أي منهما طلب تسوية الأزمة عن طريق مجلس المنظمة.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

سلمت كل من وزارة المواصلات والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني والشركة القطرية للخدمات البريدية "بريد قطر" ملفاتها القانونية للمنظمات الدولية، وهي تتعلق بالأضرار والإجراءات التصعيدية المرتبطة بحصار دولة قطر.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة