ضغوط إماراتية فرنسية لوصم سرايا بنغازي بالإرهاب

قالت سرايا الدفاع عن بنغازي الليبية إن هناك ضغوطا إماراتية وفرنسية على الإدارة الأميركية لتصنيفها منظمة إرهابية, وأوضحت أن سبب هذه الضغوط هو دورها في كشف ما سمته حقيقة المخطط الانقلابي المتمثل في التدخل المصري الإماراتي الفرنسي في ليبيا.

وقال مصدر عسكري بارز في السرايا لمراسل الجزيرة إن الهدف وراء الضغوط الإماراتية والفرنسية هو إعطاء مبرر لتنفيذ عمليات عسكرية داخل التراب الليبي بحجة محاربة الإرهاب، وسيكون ذلك "شماعة لضرب ما تبقى من ثوار فبراير".

وأكد المصدر أن هذه العمليات ستستهدف الثوار من مقاتلي وقادة السرايا في مواقع تمركزهم أو تحركاتهم العسكرية التي تستهدف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

في هذا السياق، أعلنت سرايا الدفاع عن بنغازي استعدادها لحل نفسها والانضمام للجيش الليبي ، والمساهمة في بناء المؤسسة العسكرية التي تحمي المواطن وتحفظ حقوقه، وتفاديا لجر ليبيا لأتون حرب دولية".

وقالت إنها تحيل أمرها إلى "الجهات المعنية في الدولة" للنظر في مستقبلها من حيث حلها أو إدماج أفرادها ضمن قوات رسمية أخرى تتبع المؤسسة العسكرية الشرعية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر في بنغازي الليبية إن طائرات حربية يعتقد أنها مصرية أو إماراتية نفذت 15 غارة شمالي المدينة فجر اليوم، واستهدف القصف مناطق يتحصن بها مجلس شورى ثوار بنغازي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة