إسرائيل تواصل خفض إمدادات الكهرباء لغزة

عائلة فلسطينية تعاني من أزمة الكهرباء في قطاع غزة (الأوروبية)
عائلة فلسطينية تعاني من أزمة الكهرباء في قطاع غزة (الأوروبية)

أعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة أن السلطات الإسرائيلية واصلت تقليص إمدادات الكهرباء لليوم الرابع على التوالي، ليبلغ مجموع ما خفض حتى الآن 32 ميغاواط.

وقالت السلطة التي تديرها حركة حماس في بيان أصدرته اليوم الخميس "خفّضت إسرائيل اليوم 8 ميغاواط إضافية على الخطوط الإسرائيلية، ليصبح مجموع ما تم تخفيضه منذ أربعة أيام حتى الآن 32 ميغاواط".

وأشارت إلى أن تلك الإجراءات ستتسبب بعدم انتظام برامج توزيع الكهرباء "بسبب خروج بعض الخطوط مع تزايد الأحمال".

وحمّلت سلطة الطاقة "إسرائيل والأطراف المتسببة بهذه الإجراءات المسؤولية كاملة عن العواقب الوخيمة المترتبة على هذا التقليص".

ووافقت الحكومة الإسرائيلية الأسبوع الماضي على خفض إمدادات الكهرباء إلى قطاع غزة بعد قرار السلطة الفلسطينية بتخفيض مدفوعاتها الشهرية المخصصة لدفع فواتير إمدادات الكهرباء من إسرائيل بنسبة 30%.

وكانت إسرائيل قبل بدء تنفيذ قرارها تمد غزة بنحو 120 ميغاواط من الكهرباء (من أصل 450 ميغاواط يحتاجها القطاع)، وتعد حاليا المصدر الرئيسي للطاقة بعد توقف محطة الكهرباء الوحيدة بالقطاع عن العمل منتصف أبريل/نيسان الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

سمحت القاهرة اليوم الأربعاء بإدخال شاحنات محمّلة بالوقود الصناعي لقطاع غزة عبر معبر رفح البري لتشغيل محطة توليد الكهرباء. وهذه المرة الأولى التي تسمح فيها القاهرة بدخول الوقود عبر المعبر.

حذرت الأمم المتحدة من انهيار تام للخدمات الأساسية في قطاع غزة في حال تخفيض إمدادات الكهرباء، كما حذرت منظمات غير حكومية إسرائيلية ومنظمة العفو الدولية من كارثة إنسانية وشيكة بالقطاع.

وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر على تقليص تزويد غزة بالكهرباء بنسبة 40%، تماشيا مع قرار السلطة الفلسطينية بخفض النسبة نفسها في مدفوعات تكلفة الكهرباء الإسرائيلية لغزة، بهدف الضغط على حماس.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة