ترمب وولي العهد السعودي الجديد يبحثان أزمة الخليج

محمد بن سلمان (يمين) أول مسؤول عربي استقبله ترمب في البيت الأبيض في مارس/آذار الماضي (رويترز)
محمد بن سلمان (يمين) أول مسؤول عربي استقبله ترمب في البيت الأبيض في مارس/آذار الماضي (رويترز)

ناقش الرئيس الأميركي دونالد ترمب وولي العهد السعودي الجديد محمد بن سلمان سبل حل الأزمة الخليجية الحالية، ووقف دعم الإرهاب وتمويله، وسبل الاستقرار في المنطقة.

وفي اتصال هاتفي أجراه ترمب لتهنئة محمد بن سلمان باختياره وليا للعهد أبدى الطرفان التزامهما بعلاقات متينة من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط وخارجه، وتطرقا أيضا للجهود المبذولة من أجل تحقيق سلام دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر "تعهد الرئيس وولي العهد بالتعاون الوثيق من أجل المضي قدما في أهدافنا بخصوص الأمن والاستقرار والرخاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط وما وراءه".

وأضاف أن الطرفين ناقشا إنهاء تمويل الإرهاب، والنزاع الإقليمي مع قطر، والصراع الإسرائيلي-الفلسطيني والتعاون الاقتصادي.

وكان ولي العهد السعودي الجديد أول مسؤول عربي رفيع يستقبله ترمب في البيت الأبيض في مارس/آذار الماضي إبان كان محمد بن سلمان وليا لولي العهد، وذلك بعد تولي ترمب مهام رئاسة الولايات المتحدة في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الأربعاء أمرا ملكيا بتعيين نجله وليا للعهد بعد أن أعفى الأمير محمد بن نايف من منصبه، ودعا إلى مبايعة نجله وليا للعهد وذلك بقصر الصفا في مكة المكرمة بعد صلاة التراويح اليوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وقعت دول مجلس التعاون الخليجي الأحد مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة لتأسيس مركز لاستهداف تمويل "الإرهاب". كما افتتح ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة