منظمة الصحة العالمية: الكوليرا تقتل 1146 يمنيا

داء الكوليرا تفشى في عموم اليمن وسط اتساع الفقر وتردي النظام الصحي (رويترز)
داء الكوليرا تفشى في عموم اليمن وسط اتساع الفقر وتردي النظام الصحي (رويترز)

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء وفاة 1146 يمنيا جراء تفشي وباء الكوليرا في البلاد بشكل سريع منذ أواخر أبريل/نيسان الماضي.

وأعلنت المنظمة عبر حساب على تويتر يتبع مكتبها في اليمن عن تسجيل 167 ألف حالة اشتباه بالوباء في 20 محافظة من أصل 23.

وأوضح مراسل الجزيرة سمير النمري أن 14 ألفا من سكان تعز اليمنية أصيبوا بداء الكوليرا وتوفي منهم أكثر من مئة.

ونقل المراسل عن الجهات المعنية قولها إن تفشي المرض نتج عن انهيار النظام الصحي واتساع الفقر في عموم البلاد.

وقال إن اليمنيين باتوا يعتبرون الكوليرا أشد خطرا على حياتهم من الحرب، بالنظر إلى أن ضحايا الوباء أكثر من أولئك الذين سقطوا جراء المعارك المستمرة منذ سنتين.

ويعاني اليمن من أوضاع صحية وإنسانية صعبة أدت إلى انتشار الأوبئة والأمراض في معظم مناطق البلاد.

وفي وقت سابق، حثت الأمم المتحدة المجتمع الدولي على توفير التمويل اللازم لمواجهة تفشي وباء الكوليرا وخطر المجاعة في اليمن.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك إن تفشي الكوليرا يضعف المناعة لدى الأفراد ويفاقم خطر المجاعة، "لذا فإن خطر المجاعة مرجح بشكل أكبر مع نهاية العام".

وطالب ماكغولدريك المجتمع الدولي بتوفير الدعم للمنظمات الإنسانية، وقال "نحتاج إلى الموارد، نحتاج المال ونحتاج ذلك الآن لمواجهة المجاعة ومواجهة الكوليرا".

وسارعت الحكومة وبعض الدول ومنظمات دولية -بينها الصحة العالمية واليونيسيف- إلى تقديم مساعدات دوائية ومالية لليمنيين، وإرسال فرق عمل وتأسيس غرف عمليات وتخصيص أكثر من سبعين مركزا لاستقبال وعلاج الإصابات بالكوليرا.

وكانت المفوضية العليا للاجئين قد أعلنت أن اليمنيين لم يتسلموا سوى 30% من أصل 1.1 مليار دولار تعهدت دول بتقديمها لهم كمساعدات في 2017.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه البالغ من الأثر الإنساني المدمر للنزاع على المدنيين باليمن، ومنه تفشي الكوليرا وخطر المجاعة، مطالبا جميع الأطراف بالمشاركة في محادثات السلام دون شروط مسبقة.

16/6/2017
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة