300 ألف فلسطيني أدوا صلاة الجمعة الثالثة بالأقصى

طوابير المصلين الفلسطينيين المتوجهين للمسجد الأقصى عند حاجز عسكري إسرائيلي في بيت لحم بالضفة الغربية (رويترز)
طوابير المصلين الفلسطينيين المتوجهين للمسجد الأقصى عند حاجز عسكري إسرائيلي في بيت لحم بالضفة الغربية (رويترز)

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن ما يزيد عن 300 ألف فلسطيني أدوا صلاة الجمعة الثالثة من رمضان في المسجد الأقصى المبارك.

وكان عشرات آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية ومن داخل الخط الأخضر قد توافدوا إلى القدس المحتلة لأداء صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان في المسجد الأقصى، وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة فرضها الاحتلال على الحواجز وفِي محيط البلدة القديمة في القدس.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال لم تفرض قيودا على حركة النساء بينما منعت الشبان ممن تقل أعمارهم عن أربعين عاما من اجتياز الحواجز.

وتمنع اسرائيل آلاف الفلسطينيين من قطاع غزة من الوصول للقدس حيث لم تسمح سوى لمئة شخص من التوجه للمسجد الأقصى وأداء الصلاة.

وكان بولي مردخاي منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة قد اتهم حركة حماس بالمسؤولية عن عدم تمكن الفلسطينيين من الوصول للقدس، وزعم أن الحركة تسعى لتجنيد بعض المصلين لتنفيذ "عمليات إرهابية" أو القيام بمهمات جمع معلومات من داخل إسرائيل. 

وبدأ توافد الفلسطينيين باتجاه القدس المحتلة منذ ساعات الصباح الباكر، ولا بد أن يمر سكان الضفة الغربية عبر الحواجز العسكرية الإسرائيلية التي تفصل القدس عن باقي الأراضي الفلسطينية.

ونشرت قوات الاحتلال الآلاف من عناصر الشرطة والجيش في مدينة القدس والبلدة القديمة والطرق المؤدية إليها. وكان نحو 300 ألف فلسطيني تمكنوا من أداء صلاة الجمعة الماضية في المسجد الأقصى.

من جهتها، قالت وكالة أنباء الأناضول إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت اليوم شبانا فلسطينيين أثناء محاولتهم عبور حاجز قلنديا بين رام الله والقدس بحجة عدم امتلاكهم تراخيص خاصة لعبور المدينة المحتلة.

وشملت إجراءات الأمن المشددة كل الحواجز الإسرائيلية في الضفة، بما فيها حاجز بيت لحم. وقالت الأناضول إن قوات الاحتلال طاردت شبانا فلسطينيين حاولوا تسلق جدار الفصل هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من إجراءات أمنية
الأكثر قراءة