مقتل شخصين في تفجير انتحاري بديالى العراقية

بعقوبة التي حدث في شمالها التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة السبت (الجزيرة)
بعقوبة التي حدث في شمالها التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة السبت (الجزيرة)

قُتل شخصان وأُصيب خمسة آخرون بجروح في تفجير بسيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف حاجزا أمنيا بمحافظة ديالى شرق العراق أمس السبت، وفق مصدر أمني عراقي.

وقال النقيب حبيب الشمري إن انتحاريا كان يقود سيارة مفخخة استهدف حاجزا أمنيا قرب معبر سيطرة الصفرة شمال مدينة بعقوبة على الطريق الرئيس بين بغداد وكركوك قبل منتصف الليلة الماضية ضمن الحدود الإدارية لمحافظة ديالى، مما تسبب بمقتل شخصين وإصابة خمسة بجروح.

وأوضح أن الانتحاري كان ينوي العبور بالسيارة المفخخة من الحاجز الأمني باتجاه بغداد، وعندما طلب أفراد الأمن منه الترجل للتفتيش أقدم على تفجيرها.

وفي تطور آخر، نسبت مراسلة الجزيرة أستير الحكيم إلى مصادر من مدينة كركوك شمالي العراق أن عائلة من عشرة أفراد قُتلوا أمس السبت على يد تنظيم الدولة الإسلامية بعد فرارهم من قضاء الحويجة إلى بلدة الشرقاط بمحافظة صلاح الدين.

وأضافت المصادر أن العائلة هربت من قرية أصبيح تحتاتي التابعة لناحية الزاب في قضاء الحويجة، إلا أن عناصر من تنظيم الدولة أردتهم قتلى بالرصاص داخل المنزل الذي اتخذوه مأوى لهم بعد فرارهم من قريتهم.

وشهدت الشرقاط معارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين والمتحاربين من الجانبين.

وزادت في الآونة الأخيرة حدة الهجمات التي يشنها في الغالب مسلحون مرتبطون بتنظيم الدولة على قوات الأمن العراقية والمقاتلين الموالين للحكومة والمدنيين في الأسابيع القليلة الماضية بمناطق شمال شرقي محافظة ديالى.

وتحاول قوات الجيش العراقي والشرطة في ديالى منع تسلل عناصر التنظيم من المناطق المتاخمة لمحافظتي صلاح الدين وكركوك، خصوصا تلك الممتدة على طول سلسلة جبال حمرين وناحية العظيم.

ويسيطر تنظيم الدولة على مناطق حيوية تربط محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك وتشكل تهديدا أمنيا للمناطق المحررة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

سقط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين والعسكريين وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في معارك ببلدة الشرقاط بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، في وقت استعادت القوات العراقية حي الزنجيلي بالشطر الغربي للموصل.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة