ارتفاع وفيات الكوليرا باليمن إلى 859 حالة

ضحايا الكوليرا في اليمن يتزايدون يوما بعد آخر والنظام الصحي مدمر (رويترز)
ضحايا الكوليرا في اليمن يتزايدون يوما بعد آخر والنظام الصحي مدمر (رويترز)

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، ارتفاع حالات الوفاة جراء وباء الكوليرا في اليمن، منذ 27 أبريل/نيسان الماضي إلى 859 حالة.

وأضافت -في تغريدة لها عبر حساب مكتبها باليمن على "تويتر"- أنها سجلت 116 ألفًا وسبعمئة حالة اشتباه بالكوليرا، من ضمنها 859 حالة وفاة، في عشرين محافظة.

وكانت المنظمة قد حذرت في بيانات سابقة الأسبوع الماضي من صعوبة النجاح في سباق احتواء الكوليرا في اليمن بسبب تدمير النظام الصحي بعد أكثر من عامين من الصراع المحتدم.

وأشارت إلى أن ‏الأطفال ما دون 15 عاما يمثلون 46% من إجمالي حالات الاشتباه بالكوليرا، مضيفة أن من تخطت أعمارهم ستين عاما يمثلون 33% من إجمالي الوفيات.

والكوليرا مرض يسبب إسهالا حادا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات، إذا لم يخضع للعلاج. ويتعرّض الأطفال -الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن خمس سنوات بشكل خاص- لخطر الإصابة بالمرض.

وتزيد من صعوبة مواجهة الوباء الحرب الدائرة منذ مارس/آذار 2015، بين القوات الحكومية والمقاومة الشعبية مدعومة بتحالف عربي، وبين تحالف الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي يسيطر بقوة السلاح على عدد من المحافظات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت منظمة أوكسفام إنّ وباء الكوليرا يقتل شخصا واحدا تقريبا كل ساعة في اليمن، وإنه سيهدد حياة آلاف الأشخاص في الأشهر القادمة إذا لم يتم احتواؤه.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة