حركة الجهاد تتحفظ على وثيقة حماس الجديدة

مظاهرة سابقة لأنصار حركة الجهاد في قطاع غزة (رويترز-أرشيف)
مظاهرة سابقة لأنصار حركة الجهاد في قطاع غزة (رويترز-أرشيف)

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم السبت تحفظها على ما ورد في وثيقة المبادئ والسياسات العامة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، معتبرة أن "القبول" بإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 "يمس بالثوابت".

واعتبر زياد نخالة نائب الأمين العام لحركة الجهاد أن ما جاء في الوثيقة حول الدولة الفلسطينية "يعيد إنتاج المتاهة التي أدخلنا بها البرنامج المرحلي لمنظمة التحرير".

وأضاف النخالة المقيم في الخارج في مقابلة صحفية أن "حركة الجهاد ترفض هذا الحل" وتبدي "تحفظاً شديداً على ما ورد في الوثيقة"، وقال إن صيغتها "تمس بمشاعر رفقاء السلاح".

وتابع "نحن كشركاء للإخوة في حماس في مشروع المقاومة والتحرير، كنا نتمنى أن نتوجه لهم بالتهنئة على هذه الوثيقة المهمة، لكننا بصراحة، ومن باب المناصحة، لا نشعر بارتياح تجاه بعض ما جاء فيها".

وقال نخالة إنه من حيث الموقف السياسي فالوثيقة فيها تطور وتقدم، "لكن على الطريق المسدود، طريق البحث عن حلول وأنصاف حلول للقضية الفلسطينية تحت مظلة ما يسمى الشرعية الدولية".

وكانت حركة حماس أعلنت الأسبوع الماضي وثيقتها الجديدة، واعتبرت فيها أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، على خطوط 4 يونيو/حزيران 1967، "صيغة توافقية وطنية مشتركة"، مؤكدة أنه "لا تنازلَ عن أيّ جزء من أرض فلسطين مهما كانت الأسباب والظروف والضغوط، ومهما طال الاحتلال".

وأكدت الوثيقة أن القدس عاصمة فلسطين، وأن "المسجد الأقصى المبارك حق خالص لشعبنا وأمتنا"، معلنة رفضها "كل المشروعات والمحاولات الهادفة إلى تصفية قضية اللاجئين".

وشددت على أنه "لا اعتراف بشرعية الكيان الصهيوني"، وأنه لا "بديل عن تحرير فلسطين تحريرا كاملا، من نهرها إلى بحرها".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

لم يتأخر الرد الإسرائيلي على وثيقة المبادئ والسياسات العامة التي أعلنتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قبل أيام، وجاء فورا على لسان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي اعتبرها وثيقة "تضليل وخداع".

طالب عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد أشتيه القيادة الجديدة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإنهاء الانقسام، لأنه لم يعد هناك خلاف على البرنامج السياسي، على حد قوله.

تناولت صحيفة غارديان البريطانية إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وثيقة المبادئ قبل يومين، وقالت إنها تحرج إسرائيل وتسهم في لمّ الشمل الفلسطيني، وتنذر بحلول وقت التفاوض مع حماس.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة