تحذيرات من تغذية الاحتلال للأسرى المضربين قسريا

الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية
الأسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الـ19 على التوالي (الجزيرة)

طالبت المؤسسات الحقوقية المهتمة بشؤون الأسرى منظمة الصحة العالمية بالضغط على إسرائيل للحؤول دون تطبيق سياسة التغذية القسرية بحق الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم الـ19 على التوالي.

وفي السياق حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع من المساس بحياة الأسير القيادي مروان البرغوثي المعزول في زنزانة بسجن الجلمة منذ بداية الإضراب المفتوح عن الطعام، مشيرا إلى أن تدهورا خطيرا طرأ على الوضع الصحي للبرغوثي، الذي يعاني ارتفاعا في السكري وضغط الدم وهزال شديد.

وقال قراقع إن الزنزانة التي يعيش فيها البرغوثي تشبه القبر، وهي ضيقة ولا تمكنه من الحركة أو النوم بشكل جيد وهي من دون نوافذ ويمنع من الخروج إلى الساحة، إذ إنه لم ير الشمس منذ بداية الإضراب كما أنه ينام على سرير من الإسمنت.

في غضون ذلك، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي عزلت أمينها العام أحمد سعدات والقيادي بالجبهة عاهد أبو غلمة، إضافة للقيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عباس السيد بعد إعلان انضمامهم لإضراب "الحرية والكرامة".

وأكدت الجبهة في بيان أن قيادة الأسرى ستواجه الإجراءات العقابية الإسرائيلية، وستوسع نطاق المواجهة مع مصلحة السجون الإسرائيلية ضمن برنامج وطني شامل.

من جهتها، أفادت مراسلة الجزيرة في رام الله بأن هناك مؤشرات لدى سلطات الاحتلال على أن صحة عدد من الأسرى المضربين بدأت تتدهور، وأن هناك حاجة لاستعداد المستشفيات لاستقبال أعداد كبيرة منهم.

الفعاليات التضامنية مع الأسرى انطلقت من أول يوم لإعلان الإضراب (الجزيرة)الفعاليات التضامنية مع الأسرى انطلقت من أول يوم لإعلان الإضراب (الجزيرة)

فعاليات تضامنية
وتواصلت الفعاليات التضامنية مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال، وخرجت اليوم الجمعة مسيرات تضامنية في مناطق عدة بالضفة الغربية توجهت إلى نقاط الاحتكاك مع قوات الاحتلال.
واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، مما أسفر عن إصابة العديد من الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز.

فعلى مفرق بلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة، أفاد شهور عيان بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز السام على عشرات المواطنين الذين أدوا الصلاة في المكان تضامنا مع الأسرى.

كما اندلعت مواجهات قرب معسكر عوفر غربي رام الله، وأطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين المتضامنين مع الأسرى.

وتعتقل إسرائيل نحو 6500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجنا ومركز توقيف، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن سلطات الاحتلال عزلت أمينها العام أحمد سعدات والقيادي بالجبهة عاهد أبو غلمة إضافة للقيادي في حماس عباس السيد، بعد إعلان انضمامهم لإضراب الأسرى.

5/5/2017

شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرة جابت شوارع رام الله في فعالية تعد الكبرى دعما للأسرى المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال، وأكد خلالها سياسيون وفنانون وجوب نقل معاناة الأسرى إلى العالم.

3/5/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة