الجزيرة تكذّب "سبوتنيك" بشأن هجوم كيميائي بسوريا

نشرت وكالة روسية تدعى "سبوتنيك" خبرا كاذبا تماما مفاده أن قناة الجزيرة تقوم بتصوير تمثيلية لهجوم كيميائي للجيش السوري على مدنيين في سوريا، ونسبت هذه الكذبة لما سمته مصدرا عسكريا دبلوماسيا.

وإذ لا تهتم قناة الجزيرة عادة بالتعليق على ما تنشره وكالة محدودة الانتشار والمصداقية، فإنها تجد نفسها مضطرة للرد على هذا الخبر لأسباب عدة، أولها أنه من المعروف أن سبوتنيك هي مجرد أداة دعائية تنشر أخبارا كاذبة بلا خجل، وقد ذكرت ذلك مراكز دراسات وصحف عدة.

ومن المعروف أن سبوتنيك تُستخدم بصورة مستمرة للدفاع عن النظام السوري، بل إنها نشرت تقارير سابقة تقول إن الضربة الكيميائية الأخيرة التي أكدتها وكالة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية ولجنة تحقيق الأمم المتحدة هي مجرد تمثيلية.

وتحذر قناة الجزيرة من أن توقيت نشر مثل هذا الخبر الكاذب قد يكون إما مقدمة لهجوم فعلي مدبر يتم على المدنيين في سوريا تحت غطاء الخبر المنشور، وإما أنه يمكن أن يُستخدم لتحويل أصابع الاتهام عن النظام السوري في التحقيقات الجارية فعلا بشأن الهجوم الكيميائي على خان شيخون.

وتؤكد الجزيرة أنها لا تقوم بتصوير أي مادة تتعلق بهجوم كيميائي في سوريا أو غيره، في وقت ستستمر في التأكيد في تغطياتها الميدانية لأحداث الحرب الدائرة داخل سوريا على الدقة المعهودة عنها.

وتتحدى قناة الجزيرة سبوتنيك أن تُثبت أيا من ادعاءاتها، أو الإعلان عن مصدر هذه الكذبة التي نشرتها.

وتحتفظ الجزيرة بجميع حقوقها القانونية، كما أنها ستتخذ الإجراءات القانونية المتاحة كافة ضد سبوتنيك، إذ إن ما قامت به تلك الوكالة يعد جريمة من جرائم النشر التي يعاقب عليها القانون في الدول المتقدمة تحت مسمى جريمة القذف.

وأخيرا فإن قناة الجزيرة تود أن تلفت نظر المعنيين إلى أنه إذا تم شن هجوم كيميائي كالموصوف في خبر سبوتنيك الكاذب، لا قدّر الله، فإن هذه الوكالة ستكون جهة متواطئة بالتأكيد مع من يشن مثل هذا الهجوم، وجزءا من آلة خداع تعمل لصالح تلك الجهة أيا كانت.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت استخدام النظام السوري غاز السارين السام في هجومه على خان شيخون بريف إدلب هذا الشهر، بحسب ما خلص له تقرير لأجهزة الاستخبارات الفرنسية.

26/4/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة