تمديد اعتقال الزفزافي وتجدد المظاهرات بالحسيمة

Moroccan activist and the leader of the protest movement Nasser Zefzafi gives a speech during a demonstration in the northern town of Al-Hoceima, seven months after a fishmonger was crushed to death inside a garbage truck as he tried to retrieve fish confiscated by the police, in Al-Hoceima, Morocco May 18, 2017. REUTERS/Youssef Boudlal
ناصر الزفزافي أثناء إلقائه كلمة قبل نحو أسبوعين في مدينة الحسيمة (رويترز)

قررت النيابة العامة في الدار البيضاء تمديد فترة الاعتقال التحفظي التي يخضع لها ناصر الزفزافي متزعم الحراك الشعبي في منطقة الريف، في حين تجددت المظاهرات في مدينة الحسيمة.

فقد أفادت مصادر من هيئة الدفاع عن الزفزافي ورفاقه بأن مدة التمديد قد تصل إلى 72 ساعة في حال تكييف التهم إلى جناية، وقد تصل إلى 92 ساعة إذا ما تعلق الأمر بتهم التخابر مع جهات أجنبية.

وينتظر أن تتم إحالة الزفزافي ومعتقلين آخرين للوكيل العام للملك بالحسيمة بعد انتهاء التحقيق معه لدى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء. وسيحدد وكيل الملك ساعتها المسطرة القانونية التي سيتم اتباعها لمحاكمة الزفزافي ورفاقه، والمحكمة التي ستتم أمامها هذه المحاكمة.

وكان الزفزافي اعتقل صباح الاثنين الماضي بتهمة المساس بسلامة الدولة الداخلية. ووفق حصيلة رسمية فقد اعتقلت قوات الأمن منذ يوم الجمعة الماضي أربعين شخصا بينهم قادة بالحراك الاحتجاجي الذي تشهده الحسيمة منذ مدة.

مظاهرة جديدة خرجت مساء الثلاثاء في الحسيمة مظاهرة جديدة خرجت مساء الثلاثاء في الحسيمة

وقد بدأت أمس محاكمة عدد ممن اعتقلوا، وقررت المحكمة التأجيل حتى السادس من يونيو/حزيران بناء على طلب الدفاع. وأفادت تقارير بمحاولات للتظاهر أو خروج مظاهرات محدودة في بعض المدن دعما لحراك الحسيمة.

ورغم الاعتقالات الأخيرة، فقد تواصلت الاحتجاجات بالحسيمة. وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن عدة آلاف تظاهروا مساء الثلاثاء، ورددوا هتافات تعبر عن تمسكهم بمطالبهم بالتنمية، وتضامنهم مع المعتقلين.

في الأثناء، دعت الفروع المحلية بالحسيمة لأحزاب العدالة والتنمية، والاستقلال، والاتحاد الاشتراكي، لإطلاق جميع المعتقلين الذين تم إيقافهم الأيام القليلة الماضية على خلفية الاحتجاجات الشعبية بالحسيمة، وحملت مسؤولية احتقان الوضع بالمنطقة للدولة ووزارة الداخلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

جانب من الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها مدينة الحسيمة ـ الجزيرة

حمّلت أحزاب مغربية وزارة الداخلية مسؤولية التصعيد الذي تشهده مدينة الحسيمة شمالي البلاد، مطالبة بالإفراج الفوري عن جميع معتقلي الحراك الاجتماعي دون قيد أو شرط، مع رفض المقاربة الأمنية للأزمة.

Published On 30/5/2017
Moroccan activist and the leader of the protest movement Nasser Zefzafi gives a speech during a demonstration in the northern town of Al-Hoceima, seven months after a fishmonger was crushed to death inside a garbage truck as he tried to retrieve fish confiscated by the police, in Al-Hoceima, Morocco May 18, 2017. REUTERS/Youssef Boudlal

اعتقلت السلطات المغربية ناصر الزفزافي أحد أبرز قادة حراك الحسيمة المندد بانتهاكات وفساد المسؤولين. في حين شهدت مدن أخرى مظاهرات متضامنة مع الحراك وداعية لإطلاق عشرات النشطاء المعتقلين.

Published On 29/5/2017
المزيد من رأي عام
الأكثر قراءة