اشتباكات بالعاصمة الليبية طرابلس

اشتباكات سابقة بالعاصمة طرابلس (أسوشيتد برس)
اشتباكات سابقة بالعاصمة طرابلس (أسوشيتد برس)

أكد سكان في العاصمة الليبية طرابلس اليوم الجمعة أن قصفا بالسلاح الثقيل يتواصل منذ ثلاث ساعات تقريبا في عدد من أحياء المدينة، من بينها أبوسليم والهضبة وغرب عين زارة وباب بن غشير.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن عمود دخان شوهد يتصاعد من المنطقة الواقعة بين أبوسليم والهضبة، مشيرة إلى أن إطلاق الرصاص بدأ منذ الساعة السابعة من صباح اليوم الجمعة.

وبحسب تصريحات شهود عيان للوكالة ذاتها، فإن الاشتباكات دارت الليلة البارحة وصباح اليوم بين مجموعات مسلحة يقودها صلاح بادي تنتمي لحكومة الإنقاذ، غير المعترف بها دوليا، بقيادة خليفة الغويل، ومجموعات أخرى تنتمي للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وقالت هذه المصادر إن رتلا مسلحا تابعا لبادي، الذي قال إنه سيشرع في تنفيذ عملية عسكرية تحت اسم "فخر ليبيا"، خرج من "معسكر اليرموك" بمنطقة صلاح الدين، باتجاه طريق المطار بطرابلس، وبدأ بإطلاق النار باتجاه القوات التابعة لعبدالغني الككلي، المشهور بـ"غنيوة" -تعلن تبعيتها للمجلس الرئاسي- والتي ردت بالمثل من مقراتها في منطقة أبو سليم، مما أحدث اشتباكات أزعجت طرابلس العاصمة ليلا.

ورغم توقف الاشتباكات قبل قليل فإن أصوات رصاص متقطّعة مازالت تُسمع من حين إلى آخر. ولا توجد حتى الآن أية تصريحات رسمية من الحكومتين حول الاشتباكات، ولا أي معلومات عن سقوط ضحايا.

‪عدد من أفراد القوة الثالثة لتأمين الجنوب الليبي‬ (الجزيرة)

انفلات أمني
وتأتي هذه التطورات عقب يوم من سيطرة القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر الخميس على قاعدة تمنهنت جنوبي ليبيا من دون أي مقاومة من المجموعات العسكرية التي كانت تسيطر عليها.

وقالت مصادر محلية لوكالة الصحافة الفرنسية إن مقاتلي "القوة الثالثة" -المجموعة المسلحة التي تتمتع بنفوذ كبير في مدينة مصراتة والموالية لحكومة الوفاق الوطني- غادروا المكان عند وصول قوات حفتر.

وبحسب المتحدث باسم قوات حفتر، فإن قواته عثرت على "دبابات وعربات (…) وأسلحة وذخائر وطائرات عسكرية وطائرات مسيرة مزودة كاميرات".

في 19 مايو/أيار الجاري، شنت "القوة الثالثة" هجوما على قاعدة براك الشاطئ (شرق تمنهنت) التي يسيطر عليها حفتر ما أوقع 141 قتيلا.

يشار إلى أن ليبيا تشهد اضطرابات وانفلاتا أمنيا منذ الإطاحة بالزعيم معمر القذافي وقتله في عام 2011، إضافة إلى تنازع ثلاث حكومات على إدارتها، وهي حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، والحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب، وحكومة الوفاق الوطني التابعة للمجلس الرئاسي، المدعومة من الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة