الخرطوم تلمّح إلى دعم القاهرة لمسلحي دارفور

عمر: المسلحون الذين نفذوا هجوم السبت جاؤوا من ليبيا وجنوب السودان (الجزيرة)
عمر: المسلحون الذين نفذوا هجوم السبت جاؤوا من ليبيا وجنوب السودان (الجزيرة)

ألمح كبير مفاوضي الحكومة السودانية في مفاوضات سلام إقليم دارفور أمين حسن عمر، إلى احتمال وجود دعم مصري بالسلاح للحركات المسلحة في الإقليم، مشيرا إلى هجوم نفذه مسلحون السبت الماضي بأسلحة مصرية.

وقال عمر خلال مؤتمر صحفي عقده الاثنين إن المسلحين الذين نفذوا الهجوم على مواقع في إقليم دارفور جاؤوا من جنوب السودان وليبيا.

وأضاف المسؤول السوداني "نعرف أن مصر تدعم حليفها في ليبيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، كما تدعم دولة جنوب السودان أيضا بالسلاح".

ووصف عمر الهجوم بأنه مغامرة غالية الثمن، موضحا أن المسلحين قصدوا منه توجيه رسالة تهدف إلى عرقلة خطوات رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية عن السودان.

وكان الجيش السوداني كشف السبت الماضي عن معارك دارت بينه وبين مسلحي دارفور بزعامة مني أركو مناوي قدموا من ليبيا بنحو 140 سيارة ومن جنوب السودان بـ69 سيارة.

وأكد الجيش مقتل عدد من المسلحين، بينهم القائد العسكري لحركة مناوي، وإصابة آخرين وأسر العشرات وتدمير نحو 48 سيارة.

كما أعلن أن "القوات المتمردة دخلت من دولتي جنوب السودان وليبيا، وهي تستخدم مركبات ومدرعات مصرية".

من جهته قال رئيس تحرير صحيفة "الانتباهة" السودانية حسن رزيقي للجزيرة إنه حصل على معلومات تفيد بأنه جرى تدمير مدرعات مصرية خلال معارك بين القوات السودانية ومتمردين قدموا من جنوب السودان ومن ليبيا حيث كانوا يقاتلون إلى جانب قوات حفتر.

وفي فبراير/شباط الماضي اتهم الرئيس السوداني عمر البشير مصر بدعم حكومة جنوب السودان بالأسلحة والذخائر. كما تتهم الخرطوم جارتها الجنوبية بدعم حركات سودانية متمردة، وهو ما تنفيه جوبا.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أطلق السودان سراح 258 أسيرا من الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة بإقليم دارفور، ورحبت الجبهة الثورية السودانية بهذه الخطوة، ودعت للإفراج عن جميع الموقوفين من الحركات المسلحة دون استثناء.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة