الحشد الشعبي يستعيد منطقة القيروان غرب الموصل

عناصر من الحشد الشعبي في معارك سابقة بالموصل (الجزيرة)
عناصر من الحشد الشعبي في معارك سابقة بالموصل (الجزيرة)

قالت مصادر أمنية إن مليشيا الحشد الشعبي تمكنت من استعادة السيطرة على مركز ناحية "القيروان" غرب الموصل بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضحت المصادر أن المليشيا بدأت هجوما فجر اليوم وتمكنت بعد معارك استمرت ساعات وشارك فيها نحو ثلاثة آلاف مقاتل من بسط سيطرتها على بلدة القيروان مستفيدة من دعم من الطيران العسكري، وبذلك تكون المليشيا استعادت كامل ناحية القيروان بعد عمليات استمرت 12 يوما.

ونقلت وكالة الأناضول عن ضابط في الجيش العراقي أن العشرات من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا خلال العملية العسكرية دون أن يذكر رقما محددا، وأشار إلى أن القوات العراقية أقامت سواتر ترابية حول محيط مركز الناحية تحسبا لهجمات انتحارية يشنها تنظيم الدولة من خارج المركز.

في سياق متصل، قال ضابط بالفرقة التاسعة بالجيش العراقي للأناضول، إن قوات الحشد استعادت السيطرة أيضا على قريتي "عماش" و"تل عبيد" في محيط القيروان، وأجلت أكثر من أربعمئة مدني، أغلبهم من مركز الناحية، خلال الساعات الماضية.  

وتعتبر القيروان من المناطق المهمة لمليشيا الحشد الشعبي لوقوعها على الطريق الواصل إلى قضاء البعاج المحاذي للحدود السورية.

وأعلنت القوات العراقية أمس السيطرة الكاملة على حي النجار في الشطر الغربي من الموصل، وأكدت قيادة قوات مكافحة الإرهاب أن استعادة حي النجار تمثل آخر محطة لقواتها في معركة الجانب الغربي من المدينة.

وبهذا التقدم تنحصر الأحياء التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في ثلاثة هي الشفاء والزنجيلي وباب سنجار إلى جانب الموصل القديمة، وفق القوات العراقية.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2016 تشن القوات العراقية عملية عسكرية واسعة لطرد تنظيم الدولة من الموصل، وهي آخر المعاقل الكبيرة للتنظيم في العراق، واستعادت هذه القوات النصف الشرقي من المدينة في يناير/كانون الثاني الماضي، وتقاتل منذ فبراير/شباط الماضي لانتزاع النصف الغربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر إيران إلى الابتعاد عن السياسات التي تؤثر سلبيا على دول المنطقة، وأكد أن هذه السياسات جرّت عليها وعلى المنطقة الويل والثبور.

21/5/2017
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة