جاب الله يشكك بانتخابات الجزائر ويدعو للوحدة

جاب الله دعا الأحزاب إلى تجميد كل أدائها ونشاطها السياسي لثلاث أو أربع سنوات (الجزيرة)
جاب الله دعا الأحزاب إلى تجميد كل أدائها ونشاطها السياسي لثلاث أو أربع سنوات (الجزيرة)

أجرى مراسل الجزيرة نت في الجزائر حوارا مطولا مع رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله، الذي اتهم السلطات بتزوير نتائج الانتخابات البرلمانية، معتبرا المشاركة في الحكومة نوعا من التعاون على الإثم والعدوان، كما رأى أن التيار الإسلامي هو الأقوى في البلاد وطالب أعضاءه بالتوحد تحت مظلة "الاتحاد من أجل النهضة والتنمية والبناء".

ورأى جاب الله أن هناك إجماعا وطنيا على تزوير الانتخابات من قبل السلطات، لافتا إلى أن المشاركة الحقيقية فيها لم تزد نسبتها عن 15% حسب التقديرات غير الرسمية.

وقال إن حزبه لم يقاطع الانتخابات لأسباب عدة، أهمها أن الانتخابات تشكل "أحسن الفرص التي يجب استغلالها في فضح عيوب النظام"، مشيرا إلى أن النظام احتاط لنفسه كي لا يمنح المعارضة فرصة الانسحاب من البرلمان.

واعتبر جاب الله أن الحل يكمن في أن تجمد الأحزاب كل أدائها ونشاطها السياسي لثلاث أو أربع سنوات، وأنه يجب عدم المشاركة في حكم "غير شرعي وظالم" لأنه لا يجوز التعاون على الإثم والعدوان، حسب قوله.

كما تحدث رئيس جبهة العدالة والتنمية عن الاتحاد من أجل النهضة والتنمية والبناء، وقال إن تأسيسه لم يكن مشروعا انتخابيا، مشجعا التيار الإسلامي على العمل في إطار هذا الاتحاد، ومؤكدا أن التيار الإسلامي كان ولايزال هو الأقوى في الجزائر لأنه "الظاهرة الصحية في جسد الأمة".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تساءلت صحف جزائرية السبت عن "من يسمع صوت الغضب الشعبي" غداة إعلان نتائج الانتخابات التشريعية التي شهدت نسبة مشاركة ضئيلة في التصويت، وفازت فيها أحزاب السلطة كما كان متوقعا.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة