تحذير لمحتجي جنوب تونس من التصادم مع الجيش

محتجون يغلقون الطرقات الرئيسية لمدينة تطاوين التونسية والجيش يطلق الرصاص في الهواء (ناشطون-أرشيف)
محتجون يغلقون الطرقات الرئيسية لمدينة تطاوين التونسية والجيش يطلق الرصاص في الهواء (ناشطون-أرشيف)

حذرت وزارة الدفاع التونسية أهالي محافظة تطاوين جنوب شرقي البلاد من عواقب التصادم مع الوحدات العسكرية والأمنية في حال اقتحامهم المنشآت النفطية في منطقة الكامور.

وقالت الوزارة في بيان صدر أمس الأحد إنها تنبه للتتبعات العدلية نتيجة التصادم مع الوحدات العسكرية والأمنية والأضرار البدنية التي يمكن أن تلحقهم في حال استعمال القوة مع كل من يحاول الاعتداء على أفرادها أو منعهم من أداء مهامهم أو من يحاول الولوج عن قصد إلى داخل المنشآت التي يقومون بحمايتها.

وأغلق محتجون تونسيون السبت مضخة للغاز والبترول بمنطقة الكامور في تطاوين للمطالبة بالتوظيف داخل الشركات النفطية الموجودة بالمنطقة.

وأوضحت الوزارة أنه نتيجة للاحتقان الذي كان عليه المحتجون بالمكان السبت الماضي وتفاديا للخسائر في الأرواح، استعانت التشكيلات العسكرية بمهندس متخصص لخفض الضغط بوحدة ضخ النفط مؤقتا، ثم أرجعته اليوم إلى مستواه العادي. وأكدت أن المنشآت النفطية بمنطقة الكامور مؤمنة حاليا بتشكيلات من الجيش والحرس الوطني.

سحب القوات
وبحسب مراسل وكالة (الأناضول)، فإن الأمن التونسي يطوق حاليا محيط محطة الضخ بالكامور، في المقابل تشهد المدينة حالة من الاحتقان رافقها خروج مسيرة ليلية لمئات المتظاهرين تنادي بضرورة سحب قوات الأمن من أمام المحطة.

وقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد إن حكومته لن تتوانى في التصدي للتحركات الاحتجاجية التي تقطع الطرقات وتعيق الإنتاج في المنشآت الحيوية والعمومية.

وجاء تعطيل المحطة رغم إعلان الرئيس الباجي قائد السبسي منذ أكثر من أسبوع أن الجيش سيحمي مناطق إنتاج الثروات من فوسفات ونفط وغاز، وتعيش محافظة تطاوين منذ ما يزيد عن شهرين، على وقع الاحتجاجات المطالبة بالحق في التنمية وكشف الحجم الحقيقي للثروات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد محافظ تطاوين وعددا من المسؤولين المدنيين والأمنيين بالمحافظة، وذلك على خلفية استمرار حالة الاحتقان وتواصل الاحتجاجات المطالبة بالتنمية في هذه المحافظة الواقعة جنوبي تونس.

قال المتحدث باسم الحكومة التونسية إياد الدهماني إن الحكومة ستتعامل بصرامة مع الاحتجاجات التي لا تحترم القانون، وتعطل التنقل والعمل. ويأتي هذا التصريح على خلفية اعتصام بولاية تطاوين جنوبي تونس.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة