قوات الاحتلال تقتل مستوطنا اشتبهت بأنه فلسطيني

الحواجز الإسرائيلية شهدت في الأشهر الأخيرة عمليات طعن عديدة نفذها شباب فلسطينيون (رويترز)
الحواجز الإسرائيلية شهدت في الأشهر الأخيرة عمليات طعن عديدة نفذها شباب فلسطينيون (رويترز)

قتل جنود الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء مستوطنا يهوديا على حاجز "حزما" شمال القدس المحتلة بعدما اشتبهوا بأنه فلسطيني يعتزم القيام بعملية طعن.

وتضاربت الأنباء في البداية بشأن هوية الشاب القتيل، قبل التأكد من أنه إسرائيلي من سكان مستوطنة "بسغات زئيف".

وسارعت الشرطة إلى القول إن فلسطينيا حاول طعن حارس أمن، لكنها أوضحت في وقت لاحق أن المشتبه به كان يهوديا.

وحسب التحقيقات الأولية فإن المستوطن كان يهرول نحو الجنود على نحو أثار مخاوفهم، فأطلقوا النار عليه، وتبين أنه كان يحمل سكينا.

وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري إن الشاب البالغ من العمر 19 عاما حاول طعن أحد الجنود على الحاجز، قبل أن تطلق قوة بالمكان النار عليه و"تحيده".

وقد أغلق الجيش الإسرائيلي الحاجز أمام المارة، بينما باشرت الشرطة التحقيق في الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اعتقلت شرطة الاحتلال شابا فلسطينيا بزعم طعنه أربعة إسرائيليين بمفك في منطقة اليركون في تل أبيب، وأفادت الشرطة بأن الشاب يبلغ من العمر 18 عاما من مدينة نابلس.

أفاد مراسل الجزيرة بأن فتاة اسرائيلية تحمل الجنسية البريطانية قتلت في عملية طعن بالقدس المحتلة. وأوضحت مصادر إسرائيلية أن الفتاة تعرضت للطعن بسكين من قبل فلسطيني في الخمسينيات من عمره.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة