استشهاد أسير محرر بعد إضراب تضامني مع الأسرى

أمام إحدى خيام الاعتصام للتضامن مع الأسرى بالضفة الغربية (الجزيرة نت)
أمام إحدى خيام الاعتصام للتضامن مع الأسرى بالضفة الغربية (الجزيرة نت)

استشهد فجر اليوم الثلاثاء الأسير المحرر مازن محمد المغربي من مدينة رام الله نتيجة الإهمال الطبي الذي تعرض له في سجون الاحتلال الإسرائيلي خلال سنوات اعتقاله الخمس، وجاءت الوفاة بعد خوضه إضرابا عن الطعام تضامنا مع الأسرى.

وأوضح رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن المغربي (45 عاما) أفرج عنه قبل عدة أشهر حيث قضى خمس سنوات في سجن النقب الإسرائيلي، وكان أحد ضحايا الإهمال الطبي فيه، وخرج من معتقله يعاني من وضع صحي صعب، وأصيب بعدة أمراض خطيرة خاصة في الكلى.

والمغربي من النشطاء المشاركين في خيمات التضامن مع الأسرى المضربين لليوم الـ 16 على التوالي، وكان مضربا من أيام دعما لهم.

بدوره، قال رئيس اللجنة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان إن المغربي تعرض لجلطة أثناء وجوده في خيمة الاعتصام بمدينة رام الله. وأشار إلى أنه تم نقل المغربي إلى مستشفى رام الله، وكان يعاني من فشل كلوي.

من جهته، قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس -لوكالة الأناضول- إن المغربي توفي متأثرا بمرض أصيب به داخل السجون الإسرائيلية نتيجة الإهمال الطبي.

وأشار فارس إلى أن عدد ضحايا الحركة الأسيرة الفلسطينية ارتفع بذلك إلى عشرة شهداء منذ العام 2013.

ويتهم الفلسطينيون السلطاتِ الإسرائيلية بممارسة "الإهمال الطبي" بحق نحو 6500 معتقل فلسطيني في سجونها.

وللمطالبة بتحسين ظروف حياتهم بالسجون الإسرائيلية، بدأ مئات المعتقلين الفلسطينيين منذ يوم 17 أبريل/نيسان الماضي إضرابا مفتوحا عن الطعام.

المصدر : الجزيرة + وكالات