انسحاب متهمين صحراويين من محاكمتهم بالمغرب

محامون مغاربة أثناء المرافعة في جلسة قررت فيها محكمة الاستئناف بمدينة سلا تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تفكيك مخيم أكديم إيزيك الاحتجاجي في ضواحي العيون كبرى مدن الصحراء الغربية عام 2010
إحدى جلسات محاكمة المتهمين في نهاية العام الماضي (الجزيرة-أرشيف)

انسحب ناشطون صحراويون موالون لجبهة البوليساريو متهمون بقتل 11 عنصرا من قوات الأمن المغربي قبل ستة أعوام من جلسة محاكمتهم أول أمس الثلاثاء، لكن مراقبين دوليين اعتبروا استمرار نظر القضية موافقا للقانون المغربي.
 
وبعد محاكمة أولى عام 2013 أمام القضاء العسكري، استؤنفت في ديسمبر/كانون الأول 2013 أمام القضاء المدني محاكمة 25 صحراويا متهمين بقتل 11 شرطيا ودركيا مغربيا يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 في مخيم "أكديم أزيك" خارج مدينة العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية.
 
وأصدر القضاء العسكري بحقهم أحكاما بالسجن تراوحت بين 20 عاما والمؤبد، وبعد احتجاجات منظمات غير حكومية وأقارب المدانين، أحيلت القضية منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى محكمة مدنية في سلا قرب العاصمة الرباط.

وأعلن رئيس النيابة العامة في محكمة الاستئناف بمدينة سلا حسن الداكي أول أمس أن المتهمين ودفاعهم انسحبوا من جلسة المحاكمة، دون أ، يوضح الأسباب.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الرسمية أمس عن الداكي قوله إن المحكمة قررت رفع الجلسة بسبب "استحالة" متابعة الاستماع الى المتهمين إثر "اضطرابات سببها المتهمون"، مضيفا أنهم لوحوا في الأيام الأخيرة بالتهديد بالانسحاب بعدما تعرف شهود على الكثير منهم.
 
من جهته قال محامي الأطراف المدنية إيف ريبيكي إن المتهمين "اختاروا الفرار خشية مواجهة تناقضاتهم وشهادات مفحمة ومتعددة ومتطابقة".
 
وأضاف ريبيكي أن المحاكمة مع ذلك "ستستمر حتى النهاية، ويريد الضحايا وأسرهم أن يكون لهم مكانهم فيها".
 
وقررت المحكمة الاستمرار في نظر القضية، وعينت أربعة محامين جدد للدفاع عن المتهمين في إطار المساعدة القضائية.
 
وتحظى هذه القضية بمراقبة خارجية بالغة الحساسية في المغرب على خلفية ملف الصحراء الغربية. وفي مؤتمر صحفي عقد أمس في الرباط، اعتبر أكثر من مراقب دولي يتابعون المحكمة أن استمرار نظر القضية رغم انسحاب المتهمين ودفاعهم من جلسة المحاكمة، "أمر موافق للقانون المغربي".

وقال ريبيكي -نقيب محامي باريس السابق- إن "المراقبين الدوليين لاحظوا أن المحاكمة كانت تسير وفق شروط المحاكمة العادلة، وقرار انسحاب المتهمين ودفاعهم مفاجئ وغير مفهوم".

وأضاف المحامي الفرنسي أن انسحاب المتهمين "جاء بعدما تعرف شهود على بعض المتهمين"، معتبرا أن "قرار الانسحاب محاولة لنسف المحاكمة".

يذكر أن مخيم "أكديم إيزيك" أقامه ناشطون صحراويون وتوسع ليضم ستة آلاف خيمة، وعندما تدخلت قوات الأمن المغربي لتفكيكه اندلعت مواجهات دامية قتل فيها رجال الأمن الـ11، بينما قالت جبهة البوليساريو إن ثلاثة ناشطين قتلوا بالرصاص خلال تلك المواجهات، وهو ما نفته السلطات. وجميع المتهمين بالقضية قيد التوقيف، باستثناء متهم واحد هارب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

محامون مغاربة أثناء المرافعة في جلسة قررت فيها محكمة الاستئناف بمدينة سلا تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تفكيك مخيم أكديم إيزيك الاحتجاجي في ضواحي العيون كبرى مدن الصحراء الغربية عام 2010

أجلت محكمة الاستئناف بمدينة سلا قرب الرباط عاصمة مملكة المغرب محاكمة المتهمين بمقتل 11 رجل أمن عام 2010 أثناء تفكيك مخيم “أكديم إيزيك” الاحتجاجي بضواحي “العيون” كبرى مدن الصحراء الغربية.

Published On 26/12/2016
MOROCCO : A relative of a member of Moroccan security forces killed in clashes with Sahrawis in November 2010 shouts slogans outside the court house in Rabat on February 17, 2013. 24 Sahrawis accused of killing members of Moroccan security forces in the Western Sahara in November 2010 are being tried by a military court in the counrty's capital. AFP PHOTO/FADEL SENNA

دعت منظمة العفو الدولية سلطات المغرب إلى إعادة محاكمة 25 صحراويا أمام محاكم مدنية، وفتح تحقيق جدي بشأن اتهامات بتعرضهم للتعذيب، وذلك بعد إصدار محكمة عسكرية أحكاماً بسجنهم لمدد طويلة.

Published On 19/2/2013
epa02437016 A handout photograph made available by the Maghreb Arab Press Agency (MAP) on 08 November 2010 shows Moroccan security forces dismantling a tent camp on the outskirts of Laayoun, western Sahara's capital, on 08 November 2010. According to media reports, clashes have erupted between Moroccan security forces and protesters in Western Sahara on 08 November in which several people were killed, after Moroccan security forces dismantled tents of the 'Gdaim Izik' camp that was the site of an anti government protest. EPA/HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

تواصلت أمس الجمعة في المحكمة العسكرية بالرباط محاكمة 24 ناشطا صحراويا في إطار ما يعرف بأحداث مخيم “أكديم إيزيك” في العيون كبرى محافظات الصحراء الغربية التي شهدت أواخر العام 2010 أحداثا دامية، راح ضحيتها 11 عنصرا من قوات حفظ النظام المغربية.

Published On 9/2/2013
epa02437016 A handout photograph made available by the Maghreb Arab Press Agency (MAP) on 08 November 2010 shows Moroccan security forces dismantling a tent camp on the outskirts of Laayoun, western Sahara's capital, on 08 November 2010. According to media reports, clashes have erupted between Moroccan security forces and protesters in Western Sahara on 08 November in which several people were killed, after Moroccan security forces dismantled tents of the 'Gdaim Izik' camp that was the site of an anti government protest. EPA/HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

أرجأت الجمعة بالعاصمة المغربية الرباط محاكمة 24 صحراويا بتهمة قتل عناصر من قوات الأمن المغربي على إثر تفكيك مخيم “كديم إيزيك” قرب مدينة العيون بالصحراء الغربية في نوفمبر/تشرين الثاني 2010، إلى يوم 8 فبراير/شباط الجاري.

Published On 1/2/2013
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة