مطالب بتحقيق دولي بشأن محرقة سجن صيدنايا

طالبت فرنسا بإجراء تحقيق دولي في الاتهامات الأميركية للنظام السوري بإنشاء محرقة جثث محتجزين في سجن صيدنايا، وهو ما نفاه النظام، في حين دعت الأمم المتحدة إلى محاسبة كل من يرتكب الجرائم بسوريا.

وأكدت الخارجية الفرنسية في بيان أن هذه الاتهامات في غاية الخطورة، داعية إلى إجراء تحقيق دولي في هذا الصدد.

كما دعا البيان روسيا إلى استخدام نفوذها لدى دمشق من أجل السماح للجنة تحقيق دولية والصليب الأحمر بزيارة السجن.

وفي هذا السياق، أكد ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنه على الرغم من أن المنظمة ليس بإمكانها التحقق بشكل مستقل من وجود محرقة في سجن صيدنايا في سوريا، فإن العديد من كيانات الأمم المتحدة وثقت انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

وأضاف أن منظمة الأمم المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء وضع آلاف المدنيين الذين لا يزالون محتجزين في المراكز الحكومية ويتعرضون لتعذيب وعنف جنسي.

في غضون ذلك، قال مراسل الجزيرة إن وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات جنيف دعا إلى ضرورة إيجاد آليات للمحاسبة على كل الجرائم التي يرتكبها النظام، ومنها جرائم ضد معتقلي سجن صيدنايا، وما تحدثت عنه واشنطن من حرق جثث عدد منهم.

الاتهامات الأميركية
وكانت الولايات المتحدة اتهمت الاثنين سوريا بإقامة محرقة جثث داخل سجن صيدنايا، أحرق فيه عدد من آلاف الجثث لسجناء قتلوا فيه خلال السنوات القليلة الماضية.

وكشفت وزارة الخارجية الأميركية عن صور، مأخوذة من الأقمار الصناعية رفعت السرية عنها، لهذا السجن في صيدنايا (شمال دمشق).

وتعود الصور إلى أبريل/نيسان 2017، وأبريل/نيسان 2016، ويناير/كانون الثاني 2015، وأغسطس/آب 2013، وتبدو فيها صور لأبنية كُتب تحت أحدها "السجن الرئيسي"، وتحت صورة أخرى كتب "محرقة الجثث المحتملة".

وتتقاطع هذه المعلومات الأميركية مع تقرير مدعم بصور مأخوذة من أقمار صناعية نشرته منظمة العفو الدولية في فبراير/شباط الماضي، ويتهم النظام السوري بشنق نحو 13 ألف شخص بين عامي 2011 و2015 في هذا السجن، ونددت المنظمة بما وصفته "بسياسة إبادة"، تتضمن "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية".

أما النظام السوري، فنفى الاتهامات الأميركية، ونقلت وكالة سانا الرسمية عن مصدر في الخارجية السورية وصفه هذه التقارير بأنها رواية هوليودية منفصلة عن الواقع، وأنها لا تمت للحقيقة بأي صلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نفت دمشق الاتهامات الأميركية بشأن قيامها بـ"محرقة" لجثث المعتقلين الذين تمت تصفيتهم بسجن صيدنايا العسكري، في حين دعا متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة لمحاسبة كل من يرتكب الجرائم بسوريا.

كشفت الولايات المتحدة عن أدلة ترجح أن النظام السوري أقام "محرقة" لجثث المعتقلين بصيدنايا، مشيرة إلى احتمال إعدام خمسين معتقلا يوميا، وقالت الأمم المتحدة إنه يجب محاسبة مرتكبي الجرائم بسوريا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة