دي ميستورا يطرح آلية تشاورية والمعارضة تبحث الرد

Syria's main opposition High Negotiations Committee (HNC) leader Nasr al-Hariri, 2nd left, attends a round of negotiation with UN Special Envoy of the Secretary-General for Syria Staffan de Mistura (not pictured), during the Intra Syria talks, at the European headquarters of the United Nations in Geneva, Switzerland, Tuesday, May 16, 2017. REUTERS/Salvatore Di Nolfi/Pool
وفد المعارضة السورية خلال جلسة مع دي ميستورا بمفاوضات جنيف (رويترز)
حصل مراسل الجزيرة على وثيقة تخص الآلية التشاورية للمبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا بشأن المسائل الدستورية والقانونية، التي من المفترض أن ترد عليها المعارضة السورية في وقت لاحق.

وقال المبعوث الأممي إن الآلية ستضمن عدم وجود أي فراغ دستوري أو قانوني في أي مرحلة خلال عملية الانتقال السياسي المتفاوض عليها.

ويترأس الآلية المقترحة مكتب المبعوث الأممي الخاص، مستعينا بخبراء تابعين له، إضافة إلى خبراء قانونيين تسميهم الحكومة السورية والمعارضة المشاركيْن في مباحثات جنيف.

ويعقد أعضاء هذه الآلية اجتماعاتهم بين الجلسات الرسمية للمباحثات بين أطراف الأزمة السورية أو أثناءها، كما تشير الوثيقة إلى أن المبعوث الأممي بإمكانه التشاور مع خبراء فنيين من أجل مراقبة أو مساندة عمل الآلية التشاورية.

وقال مراسل الجزيرة في جنيف رائد فقيه إن وفد المعارضة السورية سيلتقي في وقت لاحق مساء اليوم دي ميستورا، ومن المنتظر أن يتم خلال هذا اللقاء تقديم الرد الأولي على هذه الورقة التي تسلمها وفد المعارضة خلال جلسة بعد ظهر اليوم.

وأضاف أن النقاشات ما زالت تدور بين أعضاء وفد المعارضة لتقييم ورقة دي ميستورا التي وصفها أحد أعضاء الوفد بأنها معقدة وتحتاج إلى الكثير من الدراسة.

كما تتناول النقاشات بوفد المعارضة قضية التوازي، حيث تصر المعارضة على توازي نقاش قضايا المفاوضات المتعلقة بالحكم الانتقالي والمبادئ الدستورية التي تحكم العملية الانتقالية، فضلا عن الانتخابات وإجراءات بناء الثقة التي تتضمن إطلاق سراح المعتقلين خاصة.

وقال المراسل إن وفد المعارضة يعكف كذلك على إعداد ورقتين؛ تتعلق الأولى بملف المعتقلين، لا سيما بعد تقارير وزارة الخارجية الأميركية بشأن المجازر المرتكبة في سجن صيدنايا، وعدم وصول المساعدات للمناطق المحاصرة، في حين تتعلق الورقة الثانية برفض أي دور لإيران في الملف السوري.

وكان دي ميستورا أكد أمس الاثنين أنه سيسعى إلى أن تكون المفاوضات -المقررة لأربعة أيام- مركزة وحيوية، وأنها ستتناول السلال الأربع التي تم بدء بحثها في الجولة الماضية من المفاوضات، والمتعلقة بالحكم والانتخابات والدستور ومكافحة الإرهاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

United Nations Special Envoy for Syria Staffan de Mistura attends a news conference at the European headquarters of the U.N. in Geneva, Switzerland May 11 2017. REUTERS/Denis Balibouse

قال دي ميستورا إن جولة المحادثات المقبلة حول الأزمة السورية ستعقد في جنيف من 16 وحتى 19 من الشهر الجاري، وإن الاتفاق بشأن إطلاق سراح المعتقلين على وشك الانتهاء.

Published On 11/5/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة