إسرائيل تقتل مواطنا أردنيا بالقدس والأردن تحقق

قوات الاحتلال الإسرائيلي jrjg شخصا بعد طعنه شرطيا إسرائيليا في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس المحتلة (الجزيرة)
قوات الاحتلال الإسرائيلي jrjg شخصا بعد طعنه شرطيا إسرائيليا في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس المحتلة (الجزيرة)

أفادت مصادر أردنية رسمية بأن الحكومة فتحت تحقيقا في الرواية التي أعلنتها السلطات الإسرائيلية عن مقتل المواطن الأردني محمد الكساجي في القدس المحتلة على أيدي جنود الاحتلال.

وقالت المصادر إن الاردن يتحرى حول الأسباب الحقيقية التي دفعت جنود الاحتلال إلى إطلاق النار علي الكساجي اليوم السبت.

وكان محمد عبد الله سليم الكساجي الذي دخل الأراضي المحتلة من خلال تأشيرة دخول (فيزا) خاصة بمجموعة سياحية، قد استشهد اليوم بنيران قوات الاحتلال بعد أن قالت الأمن الإسرائيلي إنه أصاب أحد عناصر الشرطة بجراح جراء طعنه بمدينة القدس المحتلة.

وقد توفي الكساجي متأثرا بجراحه في شارع الواد بالبلدة القديمة من المدينة المقدسة، وسارعت قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى الدفع بتعزيزات وإغلاق المنطقة بالكامل، بينما ظل المواطن الفلسطيني الجريح ينزف حتى فارق الحياة.

وأمس الجمعة، استشهد شاب وأُصيب آخرون بجروح إثر اشتباكات مع جنود الاحتلال بقرية النبي صالح غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وجاء استشهاد الشاب نضال عبيد (23 عاما) أمس بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه أثناء احتجاجات بالقرية نصرة للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في منطقة نابلس شمال الضفة.

وكانت مصادر طبية قد أعلنت الجمعة عن إصابة 16 متظاهرا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ونحو ثلاثين آخرين بحالات اختناق شديدة، خلال مواجهات شهدتها قرية بيتا جنوب مدينة نابلس دعما لإضراب الأسرى.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن هبة القدس التي اندلعت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أودت بحياة 263 فلسطينيا، و41 إسرائيليا، وأميركيين اثنين، وأردني وسوداني وبريطاني.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

استشهد فتى فلسطيني بنيران الاحتلال في باب العمود بالقدس القديمة بعد طعنه جنديا ومستوطنين اثنين، وأفاد شهود عيان بأن الشهيد هو أحمد غزال من نابلس ويبلغ من العمر 17 عاما.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة