الأردن: إسقاط الطائرة رسالة لمن يريد المس بأمننا

قالت مصادر رسمية أردنية إن إسقاط طائرة مسيّرة داخل حدود المملكة القريبة من سوريا، يمثل رسالة واضحة لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن الأردني.

وجاء الإعلان عن إسقاط الطائرة على وقع هجوم إعلامي يشنه النظام السوري على الأردن، متهما إياه بحشد قوات عسكرية تمهيدا لدخول سوريا.

ورجّح الخبير العسكري مأمون أبو نوار أن تكون الطائرة التي أسقطت داخل حدود الأردن من صنع إيراني وتابعة للنظام السوري أو الحرس الثوري الإيراني لغايات الاستطلاع.

من جهته، اعتبر المحلل السياسي محمد أبو رمان أن كل هذا التصعيد من جانب سوريا ناتج عن توقع معركة قريبة في الصيف في الجنوب السوري يقودها التحالف الدولي.

وكان الجيش الأردني أسقط طائرة استطلاع مسيّرة شمال غرب مدينة المفرق المتاخمة للحدود مع سوريا.

وفي وقت سابق نقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن مصدر عسكري مسؤول قوله إن طائرات سلاح الجو الملكي الأردني من نوع أف 16 أسقطت الطائرة المسيّرة بعد أن تمّ تطبيق قواعد الاشتباك المعمول بها، بسبب استمرار الطائرة في الاقتراب من الحدود.

وبيّن المصدر العسكري أن كوادر سلاح الجو الملكي قامت بجمع حطام الطائرة والأجهزة التي كانت تحملها، ونقلها إلى قيادة سلاح الجو لفحصها والتعامل معها فنيا.

وقبل ذلك هدد الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني بعمل عسكري داخل سوريا في حال اضطرار بلاده لحماية حدودها، ورد وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم بأنه سيتم التعامل مع القوات الأردنية على أنها معادية في حال تخطيها الحدود دون تنسيق مع النظام.

المصدر : الجزيرة