فشل طرح الثقة برئيس الوزراء الكويتي للتصويت

مجلس الأمة الكويتي فشل في الحصول على العدد الكافي من التوقيعات لطرح الثقة للتصويت (الجزيرة)
مجلس الأمة الكويتي فشل في الحصول على العدد الكافي من التوقيعات لطرح الثقة للتصويت (الجزيرة)

فشل مجلس الأمة الكويتي في طرح الثقة برئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح للتصويت، بعد أن فند المبارك محاور الاستجواب الأول عقب انتهاء النواب المستجوبين من مرافعتهم الأولى.

وتناول الاستجواب الأول -الذي قدمه ثلاثة نواب- خمسة محاور، أبرزها ما يتعلق بقرارات سحب أو إسقاط الجنسية الكويتية عن بعض حامليها، إضافة إلى برنامج عمل الحكومة.

أما الاستجواب الثاني فيتناول شبهات فساد في التعيينات، وتراجع الكويت في مؤشرات الفساد العالمي.

وقد فند المبارك محاور الاستجواب الأول عقب انتهاء النواب المستجوبين من مرافعتهم الأولى، وذلك في جلسة تحولت إلى السرية بطلب من الحكومة قبيل مناقشة الاستجواب.

وفشل المستجوبون في الحصول على توقيع عشرة نواب من أصل خمسين، وهو العدد المطلوب لطرح الثقة برئيس الوزراء، حيث وقع طلب طرح الثقة بالاستجواب الأول ستة نواب، والثاني خمسة فقط.

وقال عضو المجلس عبد الله فهاد العنزي -في تصريح للصحفيين عقب خروجه من قاعة المجلس- إن الاستجواب الأول "انتهى إلى تشكيل لجنة تضم ثلاثة نواب للتحقيق فيما ورد في محاور الاستجواب".

وأضاف أن المناقشة التي تمت في جلسة سرية بدأت باستعراض النواب مقدمي الاستجواب لمحاوره، تلاها رد رئيس الوزراء، ثم تعقيب للنواب الثلاثة، من دون تفصيل الاتهامات أو ما جاء في الرد.

وأوضح أن المناقشة "لم تشهد أي شطب لأي محور من الاستجواب، ولم يكن هناك أي تعد على الدستور ولا على اللائحة الداخلية لمجلس الأمة".

وأضاف أن مجلس الأمة انتقل فور ذلك إلى مناقشة الاستجواب الثاني قبل أن يكتفي بالمناقشة، من دون تفصيل ما جاء فيها.

وفي بداية الجلسة، أعلن رئيس المجلس مرزوق الغانم تحويلها إلى سرية، وأمر بإخلاء القاعة بناءً على طلب من فالح العزب وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة .

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قدم ثلاثة نواب بمجلس الأمة الكويتي طلبا لاستجواب رئيس الوزراء جابر المبارك الصباح بشأن ما وصفوه بمخالفة القانون وسوء استعمال السلطة، بينما وصفت الحكومة طلب استجواب رئيسها بالانحراف التشريعي.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة