رئيس الصومال يتعهد ببناء بلاده ولندن تتعهد بالدعم

LONDON, UNITED KINGDOM - MAY 11: Prime Minister Theresa May chairs the London Conference on Somalia with Foreign Secretary Boris Johnson, Abdullahi Mohamed, President of Somalia, and António Guterres, UN Secretary General, at Lancaster House on May 11, 2017 in London, England. (Photo by Jack Hill - WPA Pool/Getty Images)
تيريزا ماي تفتتح المؤتمر الدولي حول الصومال في لندن (غيتي)

تعهد الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو بتحقيق تطلعات الشعب الصومالي في إحلال الأمن ودعم الديمقراطية، من جانبها تعهدت رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي بدعم فرماجو وجهوده في هذا المجال.

وقال فرماجو -خلال المؤتمر الدولي لدعم الصومال الذي تستضيفه لندن- إنه حريص على تلبية توقعات شعبه، من خلال تعزيز الأمن كأولوية لحل المشكلات الأبرز للبلاد، كما التزم بإحراز تقدم في مجال الديمقراطية السياسية.

وأضاف "نؤمن بأن السبيل الوحيد لتعافي الصومال هو عبر تقوية مؤسساتنا الديمقراطية، وسأبذل قصارى جهدي لتنفيذ ما وعدت به خلال حملتي الانتخابية في مكافحة الإرهاب والفساد والفقر".

وقال إن وسائل تطبيق هذه التعهدات تبدأ ببناء مؤسسات دولة حيوية تركز على الأمن والإصلاح، وتعهد باتخاذ إجراءات لتعزيز قدرات الشعب لتنمية بلده في مجال التجارة لتخفيض الفقر ونسب البطالة.

وأشار إلى أنه سيستكمل مع أعضاء البرلمان والأحزاب السياسية حوارا عميقا للتوصل إلى إعادة النظر في الدستور، وفي مسائل تعزز المسار الديمقراطي والحريات مثل حرية التجمع والخطاب.

دعم بريطاني
من جهتها، قالت رئيسة الوزراء البريطانية خلال أشغال المؤتمر إن بلادها ملتزمة بدعم الصومال وجهود الرئيس الجديد في الخطط الأمنية، ومساعدة البلاد على محاربة الإرهاب وتنمية الاقتصاد "لأن التحديات التي تواجهها مقديشو تؤثر على المجتمع الدولي مجتمعا".

وقالت ماي إنه بفضل الجهود الدولية تم دحر حركة الشباب المجاهدين في الصومال، واحتواء القرصنة جزئيا، وضخ زخم جديد للعملية السياسية، معربة عن فخرها بدور بريطانيا في هذا المجال.

وأكدت استمرار دعم بلادها لهذه الجهود الدولية، مشيرة إلى أن انتخاب الرئيس فرماجو وتعهده بالإصلاح يوفران فرصة فريدة لضبط أمن البلاد ولتنمية اقتصادها وبناء تسوية سياسية جامعة.

يُذكر أن مؤتمر دعم الصومال الذي تستضيفه لندن يهدف لرسم الخطوط العريضة لـ "شراكة" اقتصادية وأمنية جديدة مع هذا البلد الذي يُعتبر واحدا من البلدان الأقل استقرارا والأكثر فقرا في العالم.

ويشارك في المؤتمر نحو أربعين وفدا ومؤسسة دولية، من بينها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وجامعة الدول العربية، والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وهو غير مخصص لجمع الأموال بل للتركيز على مجالات التنمية الاقتصادية المحتملة ومعالجة القضايا الأمنية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

مقاتلون من حركة الشباب في منطقة عيلاشا جنوب العاصمة شهر فبراير

أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) عن إرسال أربعين جنديا أميركا إضافيا إلى الصومال في إطار تدريب وتجهيز الجيش الصومالي وقوات بعثة الاتحاد الأفريقي (أميصوم) في البلاد.

Published On 14/4/2017
FILE - In this Thursday, Feb. 17, 2011 file photo, al-Shabab fighters march with their weapons during military exercises on the outskirts of Mogadishu, Somalia. A U.S. drone strike in Somalia has targeted a key leader of the al-Shabab militant group who was involved in two attacks in Mogadishu more than a year ago that killed more than 30 people, at least three Americans among them, the Pentagon said Friday, April 1, 2016. Several U.S. officials said he and two others were killed. Hassan Ali Dhoore was targeted in the airstrike Thursday, but the U.S. military was still assessing the results, Pentagon spokesman Peter Cook said in a statement. (AP Photo/Mohamed Sheikh Nor, File)

أعلن الجيش الأميركي اليوم الجمعة مقتل أحد جنوده خلال عملية عسكرية ضد مسلحي حركة الشباب المجاهدين قرب باري على بعد أربعين ميلا غرب مقديشو بالصومال.

Published On 5/5/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة