تنظيم الدولة: قتلنا مئة من القوات الكردية

القوات الكردية سيطرت على الطبقة لكنها تعرضت لهجوم مضاد من تنظيم الدولة
القوات الكردية سيطرت على الطبقة لكنها تعرضت لهجوم مضاد من تنظيم الدولة

قال تنظيم الدولة الإسلامية إنه قتل نحو مئة من قوات سوريا الديمقراطية المكونة أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية، بينما قالت الأخيرة إنها قتلت أفرادا من التنظيم ودمرت آليات أثناء صدها هجوما شنه في محيط مدينة الطبقة بريف الرقة.

وأكد التنظيم أن مقاتليه شنوا الخميس هجمات على مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في منطقة الجديدات والقوى المحيطة ببلدة الكرامة شرق الرقة وعلى قرية العجراوي جنوب مدينة الطبقة من الريف الغربي.

وأضاف تنظيم الدولة أن الهجوم تخلله تفجير عنصر لنفسه بحزام ناسف واشتباكات داخل معسكرات ومواقع للقوات فضلا عن عمليات قنص لعناصرها.

في المقابل، قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها ألحقت خسائر بتنظيم الدولة أثناء تصديها لهجوم مضاد نفذه على مواقعها في قريتي عايد كبير والمشيرفة، في الجهتين الجنوبية والغربية لمدينة الطبقة بريف الرقة.

سيطرة ثم هجوم مضاد
وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت الأربعاء سيطرتها على كامل مدينة الطبقة وسد الفرات بدعم بري وجوي من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال مراسل الجزيرة أحمد العساف إن الهجوم المضاد الذي شنه تنظيم الدولة الخميس جنوب وغرب الطبقة بدا محاولة من التنظيم لإشغال القوات الكردية وتأخير تقدمها نحو معقله الأهم في الرقة.

وأضاف العساف أن القوات الكردية باتت على بعد نحو 35 كيلومترا إلى الغرب من الرقة، وربما يكون هدفها المقبل ضمن عملية غضب الفرات السيطرة على سد البعث الذي يعد المعبر الأخير لتنظيم الدولة في هذه المنطقة بين ضفتي الفرات في ريف الرقة وتبقى له فقط بعض الجسور التي يصنعها بطرق بدائية لنقل عناصره وعتاده بين الضفتين.

وأوضح المراسل أن تنظيم الدولة يقاتل حاليا على جبهتين قرب الطبقة، حيث يواجه قوات سوريا الديمقراطية غربا ويواجه قوات النظام السوري المدعومة بالطيران الروسي شرقا.

شروط
من جانبها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن التحالف الدولي أن مقاتلي تنظيم الدولة سلموا مدينة الطبقة بعد أن وافق نحو سبعين منهم على شروط قوات سوريا الديمقراطية" و"سلموا" المواقع التي كانوا لا يزالون يسيطرون عليها في المدينة والسد، علما بأنها محاصرة منذ أسابيع.
    
وحسب التحالف فإن هذه الشروط تضمنت "تفكيك العبوات الناسفة المحلية الصنع" حول السد و"تسليم كل أسلحتهم الثقيلة" و"انسحاب كل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الطبقة".

وأضاف بيان التحالف أن قواته "قامت لاحقا برصد هؤلاء الجهاديين الذين كانوا يغادرون المدينة وضربت المشتبه بكونهم جهاديين من دون إصابة مدنيين".
    
يذكر أن معركة الطبقة بدأت عندما ساعدت القوات الأميركية قوات سوريا الديمقراطية في القيام بعملية إنزال جوي على الضفة الجنوبية لنهر الفرات في أواخر مارس/آذار مما مكنها من السيطرة على قاعدة جوية قريبة مهمة.
 
ورغم اعتراضات شديدة من تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي وافقت الولايات المتحدة هذا الأسبوع على تزويد وحدات حماية الشعب الكردية، أحد أهم مكونات قوات سوريا الديمقراطية، بالأسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة