توالي الرفض الليبي لتصريحات سيالة بشأن حفتر

توالت في ليبيا الانتقادات لتصريحات وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة التي قال فيها إن اللواء المتقاعد خليفة حفتر هو "قائد عام الجيش الليبي، ولا غبار على ذلك".

وتعليقا على هذا، أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بيانا نبّه فيه كل مسؤول من مغبة الخروج عن السياق الذي حدّده الاتفاق السياسي، وضرورة الالتزام بما ورد فيه، وعدم اختزال الوطن في شخص أو مجلس أو حكومة.

كما طالب المجلس المؤسسات الشرعية أن تلتزم بالاستحقاقات المنصوص عليها، ومن بينها حسم تعيينات المناصب السيادية العسكرية العليا والمدنية كما حددها الاتفاق السياسي.

كما عبر البيان -الذي تلقت الجزيرة نسخة منه- عن دعوة المجلس الرئاسي جميع الأطراف للتهدئة وعدم الانجرار وراء ما وصفها بالفتن وإعطاء الفرصة للمتربصين بالوفاق لإسقاط مشروع المصالحة في هذه الأوقات الحرجة، على حدّ تعبيره.

وكان سيالة قال خلال مؤتمر صحفي أعقب اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا الذي انعقد في الجزائر إن "اللواء المتقاعد خليفة حفتر هو القائد العام للجيش الليبي".

وأثارت هذه التصريحات انتقادات واسعة من قبل جهات وشخصيات سياسية، حيث أعلن المجلس الأعلى للدولة رفضه لها، وقال في بيان "وزير الخارجية تناسى نصوص الاتفاق السياسي التي عالجت المناصب العسكرية والقرارات الصادرة عن مجلس النواب قبل توقيع اتفاق الصخيرات".

وحذر المجلس الأعلى للدولة من وأد العملية السياسية إذا لم يتخذ مجلس رئاسة الوفاق الوطني موقفا حاسما إزاء تصريحات وزير الخارجية المتناقضة مع الاتفاق السياسي.

"متناقضة تماما"
من جانبه، قال رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان إن على سيالة أن يسحب تصريحاته التي وصفها بأنها "متناقضة تماما" مع أبرز بنود الاتفاق السياسي "وكأنها صادرة من شخص غير مطلع على ما دار في الصخيرات" المغربية.

ودعا صوان المجلس الرئاسي بسرعة تكليف شاغري المناصب العليا بالمؤسسات العسكرية والأمنية تنفيذا لبنود الاتفاق السياسي، وقطع الطريق أمام أي مغالطات بشأن بنود الاتفاق السياسي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شدّد وزراء خارجية دول جوار ليبيا الاثنين على ضرورة احترام اتفاق الصخيرات؛ كونه يضمن "حل الأزمة"، بينما عبر المبعوث الأممي مارتن كوبلر عن ارتياحه "لاستعداد اللواء المتقاعد خليفة حفتر للتفاوض".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة